السيد احمد الصافي مسؤول مستشفى الكفيل يتابع بنفسه شكاوي مرضى الكفيل

2017 / 9 / 29

احدى المرضى في مستشفى الكفيل والذي طلب منه احدى الأطباء اجور عالية لعملية جراحية (تقرح الفراش ) وهو لايملك لقمة عيشه وقد ناشدنا لمساعدته بجمع المال لعملية التقرح والتي تكلفه ملوينين دينار عراقي وكانت امنيته ان نجمع له مبلغ العملية وان تنقل معاناته الى سماحة السيد الصافي بادرنا بمقابلته وطرحنا حالته قبل العملية الى الخبير الجراحي كامل الزبيدي بعد فحصه اتضح ان مرضه بسيط ولا يحتاج الى عملية وانما هو دواء وغسول لترجع حالته طبيعية وبدون عناء ولا حاجة لصرف مبالغ كبيرة وبعد هذا الخبر تواصلنا هاتفياً مع سماحة السيد احمد الصافي وشرحنا له تفاصيل الحادث وقد طلب مقابلتنا في مستشفى الكفيل وصرح بعد ذلك سماحته بما يالي : سيكون هناك تحقيق شامل لهذه الحالة ومحاسبة المقصرين ولا نسمح الى اي جهة ان تسئ الى مستشفى الكفيل لأننا نعمل ليلاً ونهاراً جاهدين لمحاربة الفساد ومساعدة الفقراء وان شاء الله لن تتكرر هذه الحالة مستقبلاً ، أما بخصوص بناء مستشفى الكفيل هي متخصصة فقط للامراض المستعصية وبدل من سفر المريض الى الهند والمانيا وايران ولبنان قررنا فتح مستشفى من احدث الاجهزة التقنية ودعوة الكادر الطبي الاجنبي من الدول الخارج الى العراق مما يتيح للمريض ان يكون في مستشفى الكفيل بدل سفره للخارج مما تكلفه عناء السفر والفنادق والمستشفيات ولهذا مستشفى الكفيل في كربلاء كانت ومازالت تساعد المرضى من الفقراء والمحتاجين ، وايضا وجود تقنيات حديثه في علاج القدم السكري وتخليص المصابين من البتر وتستخدما ايضا هذه التقنيه في علاج التقرحات والحروق والجروح وهي تقنيه المايكروسين متمثله بماده الديرمسين سائل والمايكروسين جل بعد معاينتها من قبل ذوي لاختصاص المنتج امريكي وموزع حصري ومسوق حصري في العراق هو مستشفى الكفيل اضافه الفائدهو تقليل تكاليف علاج لاصابات والحد من بتر القدم ونسبه لانجاز ولاعجاز هو من 80/ بالمئة كانت في السابق تبتر هذا لاصاباته اليوم وصل النسبه الى 2/بالمئة ان هذا انجاز واعجاز طبي ، وهناك كادر طبي يعمل ليلاً ونهاراً لمتابعة المرضى ومستشفى الكفيل هي استثمارية وليست حكومية، ولدينا مصاريف كثيرة من سكن وتكاليف عالية للاطباء ورواتب الاجانب وايضا دفع رواتب جميع الكادر في المستشفى شهريا ,واريد ان انوه للجميع هذه مبادرة منا فتح بعض الاقسام الاخرى للحالات المرضية الغير مستعصية بسبب الطلبات الكثيرة من بعض المواطنيين لمعالجتهم في الكفيل لأمتلاكنا الكادر الطبي والاجهزة التقنية الحديثة التي تفتقر لأمتلاكها المستشفيات الحكومية ولهذا تكون تكاليف الأدوية والكشفية غالية ورغم ذلك نحن نساعد من لا يستطيع تحمل تكاليف علاجه .


المصدر : قدس السامرائي
اضافة خبر | مركز الاخبار