طارق المنيظر


طارق المنيظر، مغربي الجنسية،ولد بمدينة وزان 31 دجنبر 1988. حاصل على ديبلوم الأقسام التحضيرية الأدبية (ثانويةالتميز المرجعية- مكناس)، شعبة الدراسات الفرنسية تخصص آداب، وشهادة الإجازة الأساسية في الدراسات الفرنسية (جامعة محمد الخامس الرباط أكدال- المغرب، يكمل دراسته كذلك بماستر الأدب المقارن والفنون الجميلة Art et littérature comparés بجامعة محمد الخامس الرباط أكدال، مسلك الأدب الفرنسي، بالاضافة إلى باكالوريتين: 1- باكالوريا في الأداب العصرية الرتبة الأولى على المستوى الجهوي وباكالوريا حرة في الآداب والعلوم الإنسانية بوزان. عاشق لقراءة الكتب خصوصا الروايات منها الغراميات والتاريخية والبسيكولوجية،باللغات العربية و الفرنسية و الإنجليزية مهووس بالكتابة كممارسة ضرورية في الحياة اليومية والتي تخوله حياة ثانية، حيث يقول في تصريح له "لا أكتب لأرطب كبريت حزني أو لأغيض حساسية غيري، بل أكتب لأحمي بعضا من أفكاري و أروي خيالي و لو ارتأى الابتعاد عن المنطق و الصواب. أكتب لأحدث اضطرابا كونيا من حولي، حتى أوشك على الإنتماء لكل أنواع البرق و الرعد، و إلى كل أحزاب السفر، فأفر هاربا من كل شيء في هذا الوجود لأعتبر أفكاري هي وطني ووجودي الحقيقين. كم فكرت في الإرتماء ليلا وسط بحر أفكاري لأذوب في مياهها هربا من دنس مجتمع يُقـتَل فيه الإنسان ببطء شديد و مثقل، مجتمع لا يكفيه المشي بكعبه العالي على إنسانية إنسان حتى تلطخ نعلاه بدم قلب الكثير ممن تفوهوا و نبسوا ببنت شفة، دفاعا عن فكرهم المتواضع. في حضرتك يا بلادي رقص العديد من الشعراء تحت وطأة أنغام كلامهم (الموزون) لينتهوا بكل كيانهم اعتذارا لمجاملة طبيعتنا الخلابة ليقولوا لك و لو (نفاقا) "نحبك بعصف مياه كل البحار و برياح كل الكواكب و أمطار كل السماء".
عاش تجارب عديدة و مختلفة،أضافت إلى حياته معاني وازنة. طبع مساره الدراسي بعراقيل مختلفة،حيث انقطع عن الدراسة مايناهز أربع سنوات واستئنف دراسته مرتين باللسلك الإعدادي والثانوي. لكن كان التميز والبحث عن التفوق هو مبتغاه ومنهجه الرئيسي.يعمل حاليا أستاذا لمادة اللغة الفرنسية بالسلك الثثانوي التأهيلي بثانوية الإمام علي بزاكورة.


عنوان الموقع : http://ahewar.net/Upload/user/Edit.asp?g=7b292b106b9c4d91bc43b6709133d2f9376d61dce9554fdeba8662909b9



 
 عرض