حارث رسمي الهيتي


في زمن كان الصوت الذي نتآلف معه ، وتشعر به الأنسانية أنه الصوت الوحيد الذي يؤكد لهم أنهم ما زالوا أحياء ، كان أزيز الرصاص موسيقاهم التي تتراقص معها الأجساد قبل أن تفقه حيويه السقوط ، ونرجسية الموت المتعالي ، ولدتُ على ضفاف النهر الوحيد الذي يغازل المدينة بأنه مازالت هنالك قدرة على الحياة بطريقة أكثر مهادنة للموت ، في بيت صغير جدا ، يحيا على رسم الابتسامات ، شعرتُ بأولى سويعات الدفء وهي تكسو جسدي الصغير منسابة من بين يد أبي الذي علمني موسيقى الحرف ونكهة الكلمات ، وأمي التي تسقيني من رحيق الورود التي ترتسم على وجهها قبل أن يكون هنالك زائرا يحاول ان يخطفني منها ، وهو ينخر جسدي بالجوع ، والانين المتعالي بين حبال صوتي الطفولي ، يومها وبفعل سخرية الأيام تبلورت كينونتي وهي ترتكز على ملامح ابي المتعب وجمالية أمي ، وشغفت بما كان يزين أحدى زوايا البيت بالكتب التي علمتني كما والدي انه بالأمكان أن يكون هنالك متسعا للحلم بصورة تحتمل التحقيق في يوم ما" سأصير يوما ما اريد " هذه الجدارية الصغيرة كانت سببا في تذوق حلاوة المفردات ، وسببا اخرا في المضي الى اعماق المستقبل الذي احيا به اليوم ، متتبعا اثرا يحمل بين طياته اغنيات الجوع واحلام الفقراء والمسحوقين ، والغوص في اعماق المؤلفات التي ترسم لنا حلما سيكون في يوما ما مصير الأنسانية الجميل حين تتساوى فيه كل الطبقات قبل ان تغني نشيدها الأممي بسلام ، ومن حسن حظي ايضا انني اتسامى مع مفردات الشعبين وهم يرتلونها في جوعهم وفرحهم ، لأكتشف في يوما ما مضى انني اتماهى مع تلك المفردات وانني ادون فيها ما اشاء . بعدها بقليل تولدت في ذاتي المتعطشة للحرية كلمات علمتني هي الاخرى معنى ان تتصدر ما يشغل الشعوب وتدونها وفيك املا بان القادم من المستقبل سيكون اجمل من اليوم . ويبقى الحلم جميلا والنافذة العينية التي تطل للمستقبل ستكون اجمل لانني بحق اتنفس تلك الحرية التي تلاعب شيئا تواقا لها في داخلي اليوم .


الموقع الفرعي  في الحوار المتمدن: http://www.ahewar.org/m.asp?i=5620



سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر
 
 عرض                 
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 8 / 7 6639 الانتخابات المبكرة باعتبارها مقامرة اكيدة 1
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق 2020 / 7 / 3 6609 الريع النفطي وغياب حوامل الديمقراطية ( تحديان أمام التجربة العراقية) 2
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 6 / 23 6600 متى تغيب الدولة ومتى تحضر؟! 3
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 6 / 7 6586 مشهدية حزيران ٢٠١٤ 4
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 5 / 26 6574 مفهوم الدولة المدنية الديمقراطية ومرتكزاتها وأبرز المعوقات 5
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 4 / 25 6546 قراءة في الحراك التشريني 6
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 4 / 9 6533 شئ من ذكرى اليوم 7
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 3 / 20 6519 الانتفاضة التي نخرت الكونكريت ( تنصيب الزرفي نموذجاً) 8
الادب والفن 2020 / 3 / 15 6515 ماراثون مع الموت!!! 9
مواضيع وابحاث سياسية 2020 / 3 / 13 6513 ماذا يعني أن تعيش في بغداد 2020 10
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 10 / 15 6380 خمسة عشر يوماً من تشرين 11
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 10 / 11 6376 كي لا يقتلنا النفط 12
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 9 / 12 6349 سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي 13
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 8 / 30 6336 الوطن هو أنتم، الوطن هو أنا 14
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 8 / 22 6328 ملاحظات من عطلة العيد 15
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 6 / 26 6272 القفز من مركب الرئيس !!! 16
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 6 / 17 6263 من حفل التنصيب !! 17
الادب والفن 2019 / 6 / 9 6255 فندق حامد المالكي الذي شغلنا !! 18
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية 2019 / 5 / 20 6235 قادةُ مروا بعد فهد ، لهم وعليهم 19
مواضيع وابحاث سياسية 2019 / 5 / 2 6218 كيف خيبت سائرون حلماً كان قريباً ؟ 20