من أجل الحق في الأرض، الماء والثروات الطبيعية ضد القوانين الاستعمارية والمضاربات العقارية

النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
brahimaoulouzi@yahoo.fr

2018 / 12 / 9

مراحل تطور العمل النقابي الفلاحي بالمغرب

ـ مرحلة التأسيس

استغرقت هذه المرحلة زهاء 20 سنة من 1992 إلى 2012 من حركة الفلاحين الصغار، الفقراء والمهنيين الغابويين بسدي أولوز والمختار السوسي وفلاحي أولوز خلال ثلاث فترات متميزة:
ـ الفترة الأولى: من 1992 إلى 1997، تميزت بالحركة العفوية الجماهيرية للفلاحين بسد أولوز دفاعا عن حقوقهم المشروعة في التعويضات المعقولة عن نزع ممتلكاتهم واستغلال ما تبقى لهم من أراضي بورية وغابات.
ـ الفترة الثانية: من 1997 إلى 2002، بعد تأسيس جمعية إفغلن للفلاحين المتضررين من سد أولوز في 27 أبريل 1997 والتحاق فلاحي سد المختار السوسي بالنضال من أجل حقوقهم المشروعة.
ـ الفترة الثالثة: من 2002 إلى 2012، بعد الانتقال من مستوى العمل بجمعية إفغلن إلى تأسيس أول مكتب نقابي فلاحي بالاتحاد المغربي للشغل في 23 مارس 2002، الذي عرف توسعا بعد مسيرة 07 ماي 2006 بسد المختار السوسي ليشمل الفلاحين بساقية تفرزازت بأولوز في 18 ماي 2008، ونشر فكرة التنظيم الفلاحي بالريف في الندوة التي نظمتها جمعية فوس كفوس بأيت بوعياش حول النضال بالبوادي في 08 غشت 2008، وتم تتويج هذه الفترة النضالية بتأسيس النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين في 23 يونيو 2012 بالدار البيضاء.

ـ مرحلة تثبيت المبادئ تتضمن فترتين:

الفترة الأولى: من23 يونيو 2012 إلى 25 يونيو 2015، بعد تأسيس النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين وتوسيع رقعة التنظيم وطنيا، وعرفت تصعيدا للنضالات النقابية الفلاحية بأولوز ضد بقايا الإقطاع من أجل الحق في الماء والتنظيم في جمعيات السقي المستقلة عن السلطات، الجماعة ووزارة الفلاحية، كما عرفت نضالات متفاوتة حسب المناطق: تارودانت، أكادير، كلميم، سيدي إفني، خنيفرة، ميدلت، الحسيمة، مراكش، الجديدة، الصويرة...
ـ الفترة الثانية: من 25 يونيو 2015 إلى 23 يوليوز 2018، بعد انعقاد المجلس الوطني وتجديد المكتب الوطني تم خلالها هيكلة وإعادة هيكلة الجهات والأقاليم، وتجديد وتأسيس مكاتب جهوية وإفليمية، وعرفت هذه الفترة أيضا صراعا ضد الانتهازية والبيرقراطية داخل النقابة الفلاحية بعد استشهاد الشهيد إبراهيم صيكا في 15 أبريل 2016، تم تتويجه بانعقاد المجلس الوطني في 04 فبراير 2017 بالدار البيضاء والمصادقة على النظام الداخلي، القانون الأساسي المعدل وإحداث المكتب التنفيذي الهيكل التنظيمي الذي يشرف على السير العادي للتنظيم في أفق انعقاد المؤتمر الوطني الأول في 23 يوليوز 2018 بالدار البيضاء.

مرحلة العطاء

انطلقت في الاجتماع الأول للمكتب الوطني المنعقد في 01 غشت 2018 بأكادير تم فيه تركيز أسسها في الاجتماع الثاني للمكتب الوطني المنعقد في 21 أكتوبر 2018 بمكناس.

مسار النضال النقابي الفلاحي ـ أسس النضال النقابي الفلاحي

خلال تجربتنا استخلصنا أن أسس للضال النقابي الفلاحي تتجلى في: الدفاع عن الحق في الأرض، الماء والثروات الطبيعية ضد القوانين الاستعمارية والمضاربات العقارية، فإذا كانت شجرة أركًان عنصرا أساسيا في الصراع حول الثروات الغابوية بسوس فإن نبتة القنب الهندي تشكل أساس الصراع بالريف، من الجنوب إلى الشمال، في الصراع بين الفلاحين الصغار، الفقراء والمهنيين الغابويين ومافيا العقار والمخدرات بالريف.

يتم استغلال قوة عمل الفلاحين الفقراء خاصة المرأة الفلاحة بالريف لحصد أموال طائلة يتم تبييضها من طرف الملاكين العقاريين الكبار في مشاريع استثمارية فلاحية على أراضي الفلاحين بسوس، التي يتم السيطرة عليها واجتثاث غابات أركًان وبناء ضيعات الحوامض والبواكر الموجهة للتصدير، وتحويل الفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين إلى فلاحين فقراء بدون أرض وعمال زراعيين يتم استغلالهم في شروط شبيهة بالإقطاع، وتحويل الريع العقاري إلى رأسمال مالي عبر المضاربات العقارية.

من الجمعية الفلاحية إلى النقابة الفلاحية

تعتبر نقابة فلاحي أولوز أداة تحريك الصراع الطبقي في المجال الفلاحي عبر تنظيم وتأطير نضالات الفلاحين الصغار، الفقراء والمهنيين الغابويين بسدي أولوز والمختار السوسي، بعد الانتقال من مستوى العمل بجمعية إفغلن، التي لعبت دورا أساسيا في ترسيخ نظرية التنظيم في صفوفهم في المرحلة الثانية من نضالاتهم التي تجاوزت العفوية، إلى مستوى النضال النقابي الفلاحي.

ونظمت جمعية إفغلن ندوة جماهيرية شاركت فيها 14 جمعية بتأطير من المناضل أبرهام السرفاتي في 08 أبريل 2000 الذي حدد فيها أسس النضال الفلاحي بسوس: من أجل الحق في الأرض، الماء، حماية أركان وتنمية اللغة والثقافة الأمازيغية، وتم قمع الوقفة الاحتجاجية التي قررت تنظيمها في 25 ماي 2001 من أجل حق الفلاحين في غابة تزيوكت ضد مشروع الصبار على أراضي الفلاحين، وهما محطتان أساسيتان في استنهاض وعي الفلاحين بسد أولوز للتنظيم أكثر فأكثر، مما ساهم في تأسيس أول مكتب نقابي في 23 مارس 2002.

من النضال النقابي الفلاحي المحلي إلى الوطني

تعتبر الندوة التي نظمتها جمعية فوس كفوس بأيت بوعياش حول النضال بالبوادي في 08 غشت 2008 بتأطير من المناضل الحسين امال محطة أساسية برزت الأفق المنشود للنضال النقابي الفلاحي على المستوى الوطني في خضم الحركة الاحتجاجية بالريف وعلى رأسها حركة الفلاحين الفقراء بتماسينت.
كانت أربع سنوات من النضال كافية لولادة النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين في 23 يونيو 2012 تعبيرا عن تحول الحركة النقابية الفلاحية إلى قوة اقتراحية، في أوج تطور الحركة الاحتجاجية التي قادتها حركة 20 فبراير التي علمت المناضلين النقابيين الفلاحيين أنهم في حاجة ماسة إلى التنظيم أكثر فأكثر في ظل تقدم حركة الجماهير، الشيء الذي أزعج قيادة الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي.
انطلاق مرحلة العطاء
طيلة ربع قرن من النضال في أوساط حركة الفلاحين بدءا بحركتهم العفوية بسد أولوز مرورا بتنظيمهم الذاتي الجمعوي وصولا إلى التنظيم النقابي الفلاحي وطنيا، تكون النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين قد تجاوزت مرحلتي التأسيس وتثبيت المبادئ لتشرع في مرحلة العطاء بتطبيق برامجها، ويكون مؤتمرها الأول المنعقد بمقر الاتحاد المغربي للشغل في 23 يوليوز 2018 محطة حاسمة في انطلاق هذه المرحلة المهمة في حياتها.
وكان الاجتماع الثاني للمكتب الوطني المنعقد يوم الأحد 21 أكتوبر 2018 بمكناس، في دورة الشهيد كمال الحساني، حاسما في المسائل التنظيمية والنضالية، تم فيه تحديد أسس النضال النقابي الفلاحي في هذه المرحلة بعقد ندوات جماهيرية جهوية وإقليمية، في أفق تنظيم استقبال المعتقل السياسي زايد تقريوت قائد معركة سد تودغى.

النضال في أوساط الشباب بوحي روح الشهيدين من الجنوب إلى الشمال

الشهيد كمال الحساني

ملهم البناء النظري للعمل النقابي الفلاحي بالريف بعد ندوة أيت بوعياش في 08 غشت 2008، بدءا بحركة الفلاحين الفقراء بتماسينت وانتهاء بحركة 20 فبراير حيث تم اغتياله في 27 أكتوبر 2011 في عز الاحتجاجات الجماهيرية، مما جعل رفاقه يناضلون استلهاما من رحه من أجل بناء
النقابة الفلاحية المكافحة.

الشهيد إبراهيم صيكا

ملهم البناء النظري للعمل النقابي الفلاحي بكلميم وادنون بعد تشكيل اللجنة التحضيرية لتجديد المكتب الإقليم لكلميم في مارس 2016، مما دفع البوليس إلى اعتقاله في 01 أبريل 2016 وتم إعلان استشهاده بمستشفى أكادير في 15 أبريل 2016، لقطع الطريق أمام تطور النصال النقابي الفلاحي ضد مافيا العقار بكلميم وادنون.

المجد والخلود لشهداء الحركة النقابية الفلاحية: الحسن إد عبد الله، عمر مروان، أحمد جخا، أحمد بلحاج، كمال الحساني، إبراهيم صيكا، وجميع شهداء الشعب المغربي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العنوان : صندوق بريد 287 بنسركاو أكادير المغرب.
الهاتف: (212) 0528283888 ـ 0668584636
paysans.pauvres@gmail.com
tarwd_orgs@yahoo.fr
المواقع الإلكترونية
http://youtube.com/lahoucine1955 ـ
https://syndicatpaysanmaroc.blogspot.com
http://www.ahewar.org/m.asp?i=7141
https://paysanspauvres.blogspot.com
https://www.facebook.com/lahoucine.amal.5
https://www.facebook.com/paysans.pauvres



http://www.ahewar.org/wc
مركزابحاث ودراسات الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي