عن المعارك الدائرة في مدينة الناصرية !

سهر العامري
aslam_326@hotmail.com

2007 / 5 / 17

تدور منذ صبيحة يوم أمس ( الأربعاء ) معارك ضارية بين مجاميع مسلحة من أبناء الناصرية الشرفاء الذين ضاقوا ذرعا بالتسلط الإيراني المتمثل بعملاء أجهزة المخابرات الإيرانية في الأمن والشرطة ، تلك الأجهزة التي باتت لا تتوانى عن ضرب المتظاهرين بصورة سلمية بالرصاص ، وبطريقة تذكر العراقيين بالأيام السوداء لنظام صدام البائد ، وقد جرى ذلك مع أكثر من مظاهرة قام بها المواطنون من أبناء المدينة من أجل مطالبة أجهزة السلطة في المدينة بتحقيق بعض المطالب التي تخفف عنهم معاناتهم اليومية في شحة المورد ، وضيق العيش ، وانعدام الخدمات ، هذا بالإضافة الى أن أبناء المدينة يشعرون وبتواصل أنهم يعيشون تحت احتلالين : الاحتلال الأمريكي ، والاحتلال الإيراني الذي يمثله الجهاز المتحكم برقاب أبناء المدينة ، والذي يتربع على العرش به محافظ الناصرية الذي ما انفك يهدد أبناء الناصرية بقوله لهم : إنه سبع الهور ! علما بأنه قضى أكثر أيامه في إيران كجندي أسير لدى القوات الإيرانية ، ثم انتقل من الأسر الى ما سمي بحركة التوابين الذين جندتهم المخابرات الإيرانية فيما عرف بعد ذلك بمنظمة بدر التابعة لمجلس عبد العزيز الحكيم ، وهو المحافظ نفسه الذي وعد أهل المدينة بأن يحولها الى دبي ثانية ويقصد بها إمارة دبي في دولة الأمارات العربية ! ولكن حين غرقت مدينة الناصرية بمياه الأمطار في الشتاء الفائت ، كتبوا على جدران المدينة ، متندرين على قولة المحافظ تلك ، قائلين : دبي ترحب بكم !
وللعلم أن أهل الناصرية يعرفون عناصر المخابرات الإيرانية سواء في جهاز الشرطة ، أو في صفوف قوات أمن المدينة بالأسماء ، وقد تقلد بعضهم رتبا عالية كضباط ، وهم لا يحملون حتى شهادة المرحلة الثانوية ، وربما دون هذه المرحلة ، وأن معظم ولاء هؤلاء ليس للعراق والعراقيين وإنما لمن قدم لهم هذه الوظيفة ، وذلك من خلال تزكية من مجلس الحكيم .
وأنا هنا أنقل للقارئ الكريم الخبر التالي الذي وصلني من أهل المدينة عن أخر أخبار المعارك التي تدور بين أهل المدينة ، وبين شرطة المجلس ، مثلما يسميها أبناء الناصرية ، ويعنون بذلك مجلس الحكيم .

( حقيقية ما يحصل في محافظة ذي قار
إن ما حصل هذا اليوم من إحداث دامية في الناصرية هو حقيقة الأمر معركة بين الاحتلال الإيراني وبعض الشرفاء من العراقيين في التيار الصدري بعد أن شعر الوجود الإيراني المتمثل بمحافظ ذي قار والاجهرة الأخرى التابعة إلى الاطلاعات الإيرانية عن دخول بعض الشرفاء من التيار الصدري بالمشروع العربي الذي يهدف إلى طرد الاحتلال الإيراني من مديتنا الناصرية حدثت هذه المعركة الدامية التي مازال يقدم فيها أبناء العراق الشرفاء ملحمة الدفاع عن عروبة هذا البلد الأصيل بعروبته وعراقيته وشملت هذه المعاركة بعض المناطق في مدينة الناصرية والشطرة والقلعة وكذالك من الأسباب الأخرى التي صعدت الموقف هو دخول بعض الشرفاء من التيار الصدري في انتخابات منصب المحافظ وبعد الفشل الذريع الذي منيت به الأحزاب التابعة للتدخل الإيراني بتقديم ابسط الخدمات إلى أبناء المحافظة قاموا بخلق هذه الفتنه لتقسيط هذه الثلة الشريف من أبناء المحافظة كي يبقوا مستحوذين كل مناصب الدولة في المحافظة ، ومع العلم هذه المعارك مستمرة من صباح يوم الأربعاء إلى الآن ومع الأخذ بنظر الاعتبار ان كل من الطرفين يستعد للمواجهة هذه الليلة بعد ان فشلت جميع الحلول ومن المعلوم ان هذا التدخل يحاول دائما وابدأ على القضاء على أي حس وطني مستغلا المناصب الحكومية وشرعية وذريعة تطبيق القانون. )



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن