لوحات ساخرة جدا

هشام بن الشاوي
benchchaoui@yahoo.fr

2006 / 10 / 19

1-عفوا ..معلمتي:
كانتا
على رصيف انتظار..أربعة أعين تنصب شراكا للرغبة.. بعيدا عن ظلمة الحديقة العمومية، قريبا من حارتهم، ذات ليلة رمضانية.
تنادي عليه:
- واااا الأصقع..وااا الأصقع..
لا يسمع ولا يتكلم
كرامتها- كامرأة ! – تهان في حضرة زميلتها..
- سير الله يعطيك شي مصيبة يا الأعور.
يضحك في سره و......





2-نادية:


رسالة أولى
وبقيت سجينة شرفتها..
حوار صامت، كل أمسية صيفية ..هي في شرفتها، وأنا على ناصية الدرب ...
"شوف فيا نشوف فيك آ طجين الحوت..."!!

وفي غياب إخوتها الغلاظ
تدمن الشرفة في
ح
ض
و
ر
ي
............................
..................................

"لو كان لها أخ صغير تتذرع به للخروج...أوووووف".


أرفع عيني الى شرفة *شاغل بالي*، تجود علي بابتسامة لؤلؤية.. ألوح لها برسا لتي الأخيرة.. أرميها قبالة البا ب، تتلقفها في حنان.. تنتظر حتى أتسمر في مكاني، وأنا حاضي دارهم لا تتحول..على طريقة الحاجة الحمداوية.
هههههههههههههههههههه

بأصابع متوترة تصرخ": هذه رسالتك، انظر إ ليها ..سأمزقها أمام عينيك ولتذهب إ لى الجحيم..أنت وخساراتك القلبية"
!!...

سنوات مضت، ومازالت( سمرائي) تتحاشى النظر إ لي..
هل كا نت... ؟؟




3-...علاش ؟

في زحمة الأوتوبيس وصهده..تدخل صغيرة في ربيعها الرابع يدها من ياقة قميصها،
وتفرك صدرها..


تلصص منسي : في بيت جارتنا
سمعتهن..

وربيعة - التي.. كانت تكبرني بأعوام و راودت أحلام الطفولة –
تهب رضيع أختها/جارتنا نهدها علها توقف بكاءه الطوفاني..مامزيانش العزباء ترضع....وتقول أخرى عن أخت زوجها متضاحكة: ثديها تضخم من كثرة ما(مصه...) الرجا ل !!


تنهر الأم صغيرتها حيدي يديك ..ا حشومة.. غادي نقولها باباك ويضربك!!!!!!!!!!!!!!!!!!





4-عالة:

تفترق شلة الأنس..في الهزيع الأخير..
الليل زمنهم الحقيقي.. كل ليلة يسهرون في خاطر القصبة والحضرة وبويا الغليمي..والشقوفة...
و لا رغبة ل(...) – عزري الدوار الخمسيني- في أن يخرج ..ليسرق لأتانه من زرع الآخرين.. فلتمت جوعا.. لا أرض ولا عرض..وحتى *اعويشة البغلة العاقرة* لم تتسلل من فراش زوجها
الليلة

..لو يعرف الق(...) التي....

يمني نفسه بنعسة عميقة ... كحل الراس ماتايجي من وراه غير صداع الراس...ونوم الشيطان عبادة !!
يضع رأسه على الوسادة ..يرتفع صوت جاره عبد الله متحشرجا": الصلاة خير من النوم.."
لو أذن دعاوي البلاء.. بصوته الذي يغيب سامعيه عن الوعي.. لتاب كل الشياطين ....
مزحة يرددها ظرفاء القرية..ويضحك لها كل صبح..
يغادر فراشه..يزأر: كل ليييييييييييلة مصدعني ..كل لللللللللللليلة!! وفي سورة غضبه يسدد قطعة صبار متعفة إلى وجه زوج اعويشة.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن