بقدر ما أحترق... أحبك

أماني محمد ناصر
amanitimes@hotmail.com

2006 / 9 / 11

كالمعجزة أنت...
أتيتني في زمن انتهت فيه المعجزات... قدمت إليّ كعاصفة في ليلة ساكنة...
وكان كل رصيدي بالحياة هو حلمي بأن أضمك لصدري...
وكم كنتَ تناشدني:
- مجنون بحبكِ أنا وما عدتُ أحتمل، فتعالي إليّ أنقذيني من جنوني...
أستمع إلى هذيان جنونك، يتغلغل بي... عبثاً أحاول أن أنتزعه من أعماقي... عبثاً أحاول تلمس وجهك عبر المسافات البعيدة...
أجلس قبالتك كل يوم، ونتحدث في أي شيء، في كل شيء، عبق عطرك يفوح في كل مكان، يغازل الياسمين والزيزفون، ويلامس عيوني، لتنهمر دموعي شوقاً إليك، للبارحة، للغدِ، لعينيك، لوجنتيك، لشعرك الخريفي، لأجمل ما في وجهك...
شيء ما يقلقني في حديثك معي، أشعر بجرحٍ خفي في أعماقكَ، لا أجرؤ أن أسألك عنه، كي لا أحرجك...
وأعود لمنزلي محملة بأرض تزلزل حباً، أضع رأسي على فراشي وأحادث نفسي:
- مجنونة بحبكَ أنا وما عدتُ أحتمل، فتعال إليّ أنقذني من جنوني...
وتعود بي ذاكرتي إلى كلماتك:

- ماذا ستجلبين لي يوم اللقاء؟
أسألك بفرح:
- وماذا تريد؟
تجيبني بهدوئك المعهود وضحكة طفل بريء:
- أي شيء قرب منزلكِ، أي شيء تمرين أمامه يذكرني بك، وردة صغيرة، ورقة من شجرة تمرين أمامها، أي شيء...
تعود وتقول لي:
- سأتذوق أحمر شفاهكِ يوم اللقاء...
أجيبك بغضب:
- لا... لن تفعلها ولن أدعك تفعلها...
تقسم لي أنك ستفعلها وبإرادتي...
أغضب منك ولا أمتلك إلا الصمت ونظرة عتاب أجيبك بهما...

ويأتي اليوم الموعود، كل شيء يخصني يتسابق للقائك، عطري، حقيبتي، حمرة شفاهي... كل شيء، كل شيء...
موحشة كل جنان الكون إن لم تكن فيها!!!
وألقاك يا مهجة روحي وروعة الدنيا... وجهك كليلة مقمرة تضيء عتمة سنيني التي عشتها قبلك، يدك في يدي... عيناك متمركزة على شفاهي.. لكن فيهما حزن لم أستطع تفسيره...

- لون أحمر شفاهكِ مميز...
أنظر إليك نظرة غاضبة... تبتسم لي قائلاً:
- أشعلي لي لفافة التبغ هذه...
- ولكني لا أعرف...
- حاولي أرجوكِ...
- حقيقة لا أعرف...

نظرة رجاء منك تجعلني أمسكها من بين يديك وأضعها بين شفاهي في محاولات يائسة لإشعالها، لأكسب في المحاولة الأخيرة وأقدمها لك، فتمسكها بحنو بالغ وسعادة عجزتُ عن تفسيرها، تضعها بين شفاهك، وفي عينيك نظرة انتصار أستغربها وأنت تسحب النفس الأول منها قبل أن تقول لي:
- ألم أقل لكِ أنني سأتذوق أحمر شفاهكِ يوم اللقاء؟؟!!
أضحك من الأعماق، تبتسم لي ثانية بحنو بالغ وحزنٍ لم أفهمه حينها...
تشعل شمعة، تسمعني موسيقى هادئة، تمسك يدي، تراقصني بدفئك، لأقول للزمن أن يغيب، تغيب عن وعيك للحظات، أغيب عن وعيي لساعات... أقبل إليك كما الطفل على ثدي أمه، أرمي أوجاعي وهمومي على كتفك، أنسى الدنيا معك، كل الدنيا...
تراقصني وأنت تغني، أعيش معك حلم ألف ليلة وليلة، تهمس لي بأحلى الكلمات..
لأكتشف في النهاية أنك أيها الرجل الساكن دموعي أبداً أتيتَ إليّ لتراقصني كطير حبارى مجروحاً من امرأة أخرى!!!





http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن