الذوادي‮.. ‬أسطورة الصمود

خليل زينل

2006 / 7 / 13

لمن لا‮ ‬يعرف من السياسيين،‮ ‬الشخصية الوطنية المخضرمة والسياسي‮ ‬العتيق أحمد ابراهيم الذوادي‮ (‬ابا قيس‮)‬،‮ ‬يكون قد فاته نصف عمره هباءً‮ ‬منثوراً‮.‬
قبيل الحرب الكونية الثانية كان مولده،‮ ‬بين ثنايا الحرب وشرره المتناثرة في‮ ‬الأطراف كانت طفولته حيث ولد في‮ ‬حي‮ ‬الذواودة بالمنامة،‮ ‬من الحليب الوطني‮ ‬رضع ومن محيطه العربي‮ ‬والإسلامي‮ ‬والإنساني‮ ‬شكل ثقافته الأولى،‮ ‬من نسيجه الطبقي‮ ‬تكون وبنسيجه الأممي‮ ‬تجذر وتسيج في‮ ‬ذات الوقت‮. ‬
بين العوضية ورأس الرمان مقت أحمد الوطني‮ ‬الروح الطائفية كأحمد العربي‮ ‬حسم خياراته السياسية مبكراً‮ ‬باتجاه الوطن،‮ ‬في‮ ‬زمن كان الخيار فيه استبدال مستعمر بآخر‮.. ‬بفكر المحرومين استوطن،‮ ‬بأدوات المناضلين‮ - ‬العلم والمعرفة والقراءة ـ أمضى مراهقته بحثاً‮ ‬عن حقيقة الجدل وعبر جدل الحقيقة تاركاً‮ ‬أحلام المثالية المعلبة واراجيف البدع والخدع‮.. ‬ممتهناً‮ ‬لغة العصر في‮ ‬جماعية العمل والتفكير‮.‬
فبراير‮ (‬شباط‮) ‬1955‮ ‬كان ميلاده السياسي‮ ‬دون شهادة الميلاد‮.. ‬في‮ ‬الميلاد كان الميعاد مع الشعب مع الغد الآتي،‮ ‬وبُعيد الميلاد بدأت اولى معاركه الوطنية‮.. ‬بُعيد الميلاد بدأت المعارك السياسية تأخذ أبعادها المتعددة وأشكالها المتنوعة،‮ ‬الوطنية تارة بلغة هيئة الاتحاد الوطني‮ ‬والطبقية تارة أخرى بلغة عمال بابكو المفصولين عن أرزاقهم في‮ ‬مواجهة ثنائية الاستغلال‮ - ‬الاستعمار ومجموعاتها الطفيلية المحلية عبر انتفاضة مارس‮ (‬آذار‮) ‬1965‮ ‬المجيدة‮. ‬أحمد الوطني‮ ‬كأحمد الأممي‮ ‬من سماء الوطن الصغير‮ ‬يعانق فضاء العالم الكبير،‮ ‬تعرفه مدن الترحال العربية بين قاهرة عبد الناصر وبيروت التجديد والتنوع الفكري‮ ‬الى حواري‮ ‬دمشق العتيقة‮.. ‬بين مدن التيه والترحال‮ ‬يرفرف أحمد الوطني‮ ‬في‮ ‬سماء أوال‮.. ‬يرفرف بين جفون الوطن سيفٍ‮.. ‬مبكراً‮ ‬يمضي‮ ‬الى‮ ‬غربته في‮ ‬أحضان الوطن العربي‮ ‬الكبير بدايات الستينات‮.. ‬ها هو العقد الستيني‮ ‬يُعيد الكرة بين‮ ‬غيوم المنافي‮ ‬العربية،‮ ‬عائداً‮ ‬خلف قضبان المنامة الاستعمارية‮.. ‬بوهج الجموع‮.. ‬تجيء الحشود في‮ ‬ثورات‮ ‬غضب تمتد وتستمر مديداً‮ ‬ربيعاً‮ ‬يا مارس الوطن الحزين،‮ ‬وحيث لا‮ ‬يفل الحديد الا الحديد حين تتطاير أشلاء المستعمر وأعوانه،‮ ‬يسحب جندرمته مذعوراً‮ ‬من شرق السويس‮.‬
أحمد الوطني‮ ‬يعانق الحق في‮ ‬بعثة الأمم المتحدة لتقصي‮ ‬الحقائق في‮ ‬البحرين‮.. ‬أحمد العربي‮ ‬يجمع اطياف الوطن في‮ ‬وطن العروبة والاستقلال عن الوصاية والتوصي،‮ ‬لا‮ ‬يستبدل الوصاية الأجنبية بوصاية عربية كانت أم فارسية،‮ ‬سوى وصاية الشعب والطفلة الواعدة في‮ ‬زيها القرمطي‮ ‬تباشيراً‮ ‬للاستقلال في‮ ‬هلال السبعينات‮.‬
أحمد الوطني‮ ‬كأحمد العربي،‮ ‬يتأرخ بتأريخ الوطن‮.. ‬يتعمق بجرح الوطن‮.. ‬يتسنم بزاد الوطن دستوراً‮ ‬ومجلساً‮ ‬للوطن الأبي‮ ‬وهو خلف القضبان‮ .. ‬الأعداء‮ ‬يتنمرون بقوة الرجال والعتاد‮ .. ‬وحدهم‮ - ‬الوطنيون،‮ ‬الأمميون‮ - ‬يتسمرون في‮ ‬ليالي‮ ‬جدا بحكمة الرجال وعقولهم،‮ ‬فالحكمة ضالة المؤمنين والمؤمنات بقضيتهم‮.‬
يتسمر ليل الوطن في‮ ‬شريط الذكريات من آلة الطباعة الصغيرة دعماً‮ ‬لهيئة الاتحاد الوطني‮ ‬الى منشورات السوق ناشداً‮ ‬الوحدة الوطنية حتى في‮ ‬بيان عاشوراء حين مال ميزان العدالة وأصبح الكرسي‮ ‬عميلاً‮..‬
أحمد الوطني‮ ‬هو أحمد البحريني‮ ‬هو أحمد الذوادي‮ ‬يعانق السلم والسلام مسالماً‮ ‬في‮ ‬ثورات الغضب‮.. ‬يعانق ذرى تراب الوطن الأبي،‮ ‬يعمل وفق الممكن‮.. ‬يتنفس هواء المنطق والحكمة كبيضة القبان‮.. ‬يغوص بعيداً‮ ‬بعيداً‮ ‬ناشداً‮ ‬مرجاناً‮ ‬للوطن‮.. ‬يتقوقع بين الممكن والمستحيل،‮ ‬يتنفس الشرارة والجماهير رغم الملح والمسمار‮.. ‬احتارت فيه السجون والسجانين،‮ ‬احتار فيه القريب والغريب لصلابته و صموده رغم وأد البرلمان بقوة دستور الواقع،‮ ‬إنه أسطورة الصمود من الأزل الى الأبد‮.‬



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن