غرام بالكذب

رائد عبد الكاظم الخزاعي
raialkuzay@yahoo.com

2020 / 5 / 23

مغرمون بالكذب
عادت الى الأسماع من جديد، الاهزوجة الماسخة ،(روح بيها وعالزلم خليها) ،مثل قرينتها الامسخ (سير سير للتحرير).
وفي اخر المطاف فعلا صدام راح بيها للحفرة العميقة ،الاولى والثانية.
الان وفي هذا الوقت بالتحديد بعد مرور ست عشرة عاما ،نسمع اصواتاً تنادي من جديد ،بعودة حكم العسكر ،ولم نجن منه الا القتل والدمار ، شأنه شأن الملكية الراكعة للاستعمار البريطاني.
او الشيوعية الشوهاء التي دائما تفتتح عهدها برائحة الدم البشري،وتدعي انها تطلب الحياة بالموت وهذا عجب عجاب.
شعارات كثيرة رددها الجماهير (هذا الشعب كله وياك) منذ تأريخ سحيق نفسها ولكن تعاد بصياغة تتلاءم مع روح عصرها وتعاد معها النتائج مكررة بائسة .
مظاهرات لا تُعرف الجهة التي تروج لها ،ولم يعلن عن اهدافها، مع مجهولية تامة بمن يقودها،في وقت تنهش التفرقة والمؤامرآت جسد الامة.
بين شراذم بعثية باقية تتربص داخل البلد ، او خارجه في بقية البلدان كما حصل من اجتماعهم قبل مدة وجيزة في العام ٢٠١٧ .
وعصابات اخرى مدعومة تمثل اجندات هذه الدولة او تلك ، تربطها بفئة من الشعب مشتركات عقدية،او مصالح مادية وجودية.
وهناك ما يسمى ب (ظل الأشرار) والمنتفعين من الفاسدين اي الطبقة الثانية الذين اوعزوا الى قطعاتهم بشراء الات القطع واللحم استعدادا لموسم الفرهود المعتاد في العراق بين مدة واخرى.
بلادنا تمر بمخاضات عسيرة تفضي كل مرة عن محن وازمات تقتل نشوة التغيير وفرحة التحول، قاسم قتل فيصل ،وصدام قتل قاسم ، ونوري قتل صدام ،وحيدر ازاح نوري ،وعادل ازاح حيدر، والشعب ينتظر بالباب كانه ضيف طال وقوفه عند عتبة الدار.
الديمقراطية كذبة ،والمظاهرات كذبة،
ومثلهما من يدعي حب العراق ،وهو يلغ في اموال ليس من حقه ،يقضيها على ملذاته الداعرة ،في وقت يأن اطفال وطنه، من الم السرطان ولا دواء.
كما جاء الحل من خلف البحار ،ايضا من هناك يأتي ،الشعب هرم وشاب،وما نسمعه اصوات كيبورد فقط ،ومن بيده القرارات المصيرية الباتة،يكتفي بِإشارات لها صوت قرمشة.
امة ٌ لا تقدّر ذاتها ،مهزوزة الاركان،مستخفة بِإرثها الحضاري،ملّت السماع ،مثل طنين ذباب مزعج.
الصورة هي دليل وعي الامة واعتزازها بذاتها ،هذه الاحجار هي برديات مكتوب عليها كتابة مسمارية ،او هيرغليفية لا اعلم بالتحديد، عمرها سبعة الاف سنة حسب الناقل، سرقت من المتحف العراقي،ايام سقوط صنم صدام ،في ٢٠٠٣يستخدمها احدهم لتثبيت لوح في الارض وهو لا يعرف قيمتها التاريخية او المادية !
زمام الامر تملكه شراذم الروليت، وصالات القمار،وذوات مستهترة بالدم العراقي،والمغدور الوحيد ما دون هؤلاء ،والبقية حيتان واسماك قرش كلٌ بحسبه ينهش ما يشتهي من بلد الفرهود.
قادة البلد والزعماء يقضون اوقاتهم في المنتجعات والاماكن الترفيهية في لندن ،لا يمر على وجوههم لحظة من لحظات سموم العراق الحارق،و
لا يقطر منهم قطرة عرق واحدة،جراء شمس،
بلاده اللاهبة،يتسكعون هنا وهناك،ينتظرون من يدهسهم في شارع عام،او يبصق عليهم بين الناس وسط الزحام.
لن يأمن البلد مع قلة الدسم ،ومع وجودخمسين الف مستشار امريكي زورا وكذبا،يمثلون الوجود الطبيعي لرعاة الديمقراطية الزائفة.
محتلون متحكمون بمصير البلد،والامة اخذت منها ابر التخدير مأخذها،واقراص التنويم،وبات الاسترجاء هو الحل الممكن ،والامل القريب
اضف الى هذا لكن ماذا ستضيف؟
مظاهرات وقائد عسكري وكلها على راس العامة من مساكين الشعب المقهور ،الثمن ارواحهم ،وليس لها عوض،ثم تُعاد الكرة ،وتتشقق الارض لنا عن مناضلين جدد،لم نسمع بهم ،ويبحثون عن قطع اثار البلد المنهوبة ولن يجدوا الا بردية مرمية في حقل ثبت بها جذع.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن