يوسف زيدان يضع نفسه في محنة التساؤل

سامي البدري
sami_albadri@yahoo.com

2020 / 3 / 26

ترشحت رواية عزازيل، للمصري يوسف زيدان، إلى جائزة البوكر العربية، فقرأتها وأدهشتني فعلا وأعتبرتها إنجازاً عربياً في حقل الرواية؛ وهو الأمر الذي دفعني للبحث عن منجز يوسف زيدان، الروائي، فقرأت له النبطي وظل الأفعى، إلا أن الروايتين كانتا بمستوى هابط فعلاً، قياساً لرواية عزازيل، الأمر الذي دفعني للتساؤل عن سبب الشقة الكبيرة بين المستويين وكيف ولماذا وقع.
أعترف أن الفارق الكبير، لغة وبناءً ورويةً، بين عزازيل والنبطي وظل الأفعى دفعني للتشكيك في أن يكون مصدرهما أو كاتبهما واحد، ولكني أقنعت نفسي، على مضض، بأن هذا يحدث أحياناً، وخاصة لمن جاء نجاحه واشهرته إنفجاياً عن طريق جائزة ذائعة الصيت، الأمر الذي يدفع مثل هذا الكاتب، مستغلاً هالة النجاح التي نزلت عليه فجأة، لإستغلال الفرصة ودفع أي شيء يخربشه قلمه طمعاً في المزيد من المال والشهرة... وعليه كان عليَّ إنتظار عمل يوسف زيدان القادم لأكون حكماً نهائياً عنه... وإنتظرت صدور فردقان، أو حكاية إعتقال الشيخ الرئيس..
ما هي فردقان؟ إنها حكاية إعتقال إبن سينا وسجنه في قلعة في مدينة إيرانية. فهل هي رواية يكتبها صاحب رواية عزازيل وتستحق منه أن يوليها إهتمامه؟ بل هل هي رواية من الأساس؟
فردقان ليست سوى حكاية ساذجة تروي حادثة إعتقال إبن سينا تلك، جمعها يوسف زيدان من المصادر التأريخية، دون أن يجري عليها أي معالجة روائية، لتكون رواية، ودون ان يطور الحادثة لتصل إلى مستوى رواية أو تستحق مسماها.
لغة قاموسية قديمة، عافها الزمن، وطرح ساذج لم يتعد النقل من مصادر الحادثة التأريخية، ولم تعالج بادوات الرواية، كي تتحول إلى رواية، فكيف ولماذا سماها زيدان رواية؟
طبعاً المشكلة لا تتوقف عند هذا الحد، وخاصة إننا كعرب، نعيش العصر الذهبي لجوائز الرواية، أو عصر الإسهال العربي الروائي، الذي تحول فيه قطاع كبير جداً من العرب إلى كتابة الرواية، طمعاً بالفوز بإحدى جوائزها المادية المغرية، بل المشكلة أن فردقان هذه تضع يوسف زيدان في هدف التشكيك في أن يكون فعلاً هو كاتب رواية عزازيل الكبيرة، في كل مستواياتها الفنية والإبداعية.. فهل يعقل أن يكون منشئ عزازيل هو ذاته منشيء النبطي وفردقان، وبين الكفتين شقة مفزعة في المستوى، لغة ومعالجة ورؤية وفن وإبداع؟
أعرف أن الروائي الكولومبي، غابريل غارسيا ماركيز، قد كتب بعد رائعته، مائة عام من العزلة، رواية أدنى بالمستوى، من مثل وقائع موت معلن، ومستوى ادنى من الأخيرة، غانياتي الحزينات، ولكن، وعلى الأقل، يمكن لأي قارئ، ومهما كان مستوى ملكته النقدية، أن يتعرف على بصمة وإسلوب ولغة ماركيز في هذه الروايات وفي جميع ما كتب، فأين بصمة وإسلوب ولغة يوسف زيدان المشتركة، والتي يفترض ان يكون قد أسس لها في عزازيل، في باقي نتاجه، وخاصة في حكاية فردقان؟
ليس من خيط يربط بين روايات يوسف زيدان، مما يمكن ان نسميه إسلوبه الخاص أو بصمته، وخاصة على صعيد قاموسه اللغوي وطريقة بنائه للجملة، سمة ماركيز الفردية التي نجدها في جميع كتبه، بما فيها كتب مقالاته وحواراته الصحفية، رغم أنها وصلتنا مترجمة، وليس بلغتها الأصلية التي لا أجيدها... فأين هذا من لغة زيدان التي يكتبها بالعربية، لغتنا جميعاً؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن