قصيدة // الأنتفاضة

طارق محسن حمادي
ur_949@yahoo.com

2019 / 12 / 2

** الأنتفاظة ..
............
بانَت بَوادِرها
حَمْراء كاللهَبِ
وأَسْعَرت نارَها
في كلِّ مُحْتَطَبِ .
هاجَت جُموعٌ
مِنَ الفِتْيانِ في بَلدي
سفْر الوجوه _ غيارى_
غَير مُحتَجبِ .
أَصابَهم جَزعٌ
مِن كثْرِ ما فَسَدوا
حكّامَهم في بِلاد
الحَسبِ والنَسَبِ .
عُري الصدورِ
تَباروا في هتافَهمُ
لبّيكَ يابلدَ النَهرينِ
والنُجُبِ .
حاطوا بأوْكارِ الطُغاةِ
وأَضْرَموا .
نِيرانَهم في جُحورِ
الحِقْدِ والكَذبِ .
لله درّك مِن شَعْبٍ
أَحْاطَ بهِ ..
مِن كلّ ناحيَةٍ
ذِئبٌ .. ومُغتصبِ .
أَضْحى بَعيداً ..
بِلا دارٍ .. ولا وَطنٍ
مابَين مُرتَحل قَسراً
ومُغْتَصَبِ .
يَبقى العِراقُ أبيّاً
غيْرَ مُرْتَهنٍ .
أبْناءَه الغر ..
كالاقْمارِ .. كالشُهُبِ .
..........
طارق // ..



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن