احتجاج جديد لالأساتذة المفروض عليهم التعاقد بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتطوان

محمد الرضاوي
Erraddaouimedias@gmail.com

2019 / 10 / 24

شكل نضالي راق شهدته الوقفة الاحتجاجية أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتطوان رغم التطويق الأمني ، والتي دعت إليها تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد زوال يومه الأربعاء 23 أكتوبر استمرارا لمحطات نضالية عالية تطالب بإسقاط مرسوم التعاقد المشؤوم الذي فرض على مجموعة من الأساتذة الذين استطاعوا سد الخصاص المهول الذي تعاني منه المنظومة التعليمية ببلادنا على المستوى الوطني، وبمؤازرة من ممثلي هيئات نقابية وطلبة إلى جانب تمثيلية التنسيقية الجهوية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد المتمثلة في سبع مديريات هي : تطوان ، طنجة أصيلة ، الفحص أنجرة، الشاون ، الحسيمة ، وزان ، العرائش ، حيث التحق الاساتذة للمشاركة في مسيرة دعت إليها التنسيقية الوطنية في مجلسها الوطني .
وقد التحق آلاف الأساتذة المتعاقدين من مناطق مختلفة في المغرب، اليوم السبت، بالعاصمة الرباط، للمشاركة في مسيرة واعتصام دعت إليهما "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد".
وتجمع الأساتذة المتعاقدون القادمون من مختلف المديريات التابعة لأقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة ، قبالة مبنى الأكاديمية ابتداء من الساعة الثانية، بعد الزوال ، وهم يرددون شعارات معبرين من خلالها عن رفضهم للتعاقد ومطالبتهم بالإدماج، وقدعبر المحتجون عن رفضهم لمخطط التعاقد، في حين طالبوا الحكومة بتلبية مطالبهم حتى يتمكنوا من تسوية وضعيتهم المهنية إسوة بباقي الشغيلة التربوية بمختلف مؤسسات التعليم رافعين شعارات قوية تتمثل في مطالبهم المشروعة والتهديدات التي تمارسها الوزارة في حقهم مطالبين بإسقاط التعاقد، إستجابة لبيان التنسيقية الذي دعا أطر الأكاديميات إلى إضراب وطني 23 و 24 أكتوبر بجميع المؤسسات التعليمية وهو ما جعل الاساتذة بكل فروع التنسيقية عامة وجهة طنجة تطوان خاصة مستعدين له على قدم وساق لانجاحه كبرنامج نضالي أمام اوضاع يقال عنها انها جد مزرية تتناقض مع شعارات العهد الجديد ،وشعار المدرسة المواطنة والدامجة كشعار اتخدته الوزارة لهذا الموسم الدراسي .
يذكر أن ملف التعاقد “ما زال يُراوح مكانه وأن الوزارة والحكومة لا زالتا منفردة به منذ 2016، رغم الجلستين التي عقدتهما الوزارة مع النقابات التعليمية خلال 2019 بحضور ومشاركة لجنة حوار ممثِّلة لتنسيقية الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد بالمغرب”.
واعتبرت النقابات وفي بلاغ مشترك اعتبرت خمس نقابات اعلنت دعمها ومساندتها للاضراب الوطني ليومي 23و 24 اكتوبر ان الوزارة “تتنكر ولا تلتزم” بالاتفاقات التي سبق وأن التزمت بها مع ممثلي الأساتذة، علاوة على قيامها بإجراءات “الاقتطاع من أجور الأساتذة، التضييق على عضوات وأعضاء التنسيقية، غياب حركة انتقالية وعدم تمكين الأساتذة من التعيينات في مناصبهم، عدم الاستفادة من التعويضات العائلية، غياب الاستقرار الاجتماعي والمهني، وعدم السماح بتغيير السلك بالثانوي، وباجتياز المباريات بما فيها التعليم العالي، وباستقالة الأساتذة،”.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن