--المُكْدي يقف على دمعة الليل ... واليسار افرنقعوا !!...

محمد نور الدين بن خديجة
rambo.07@hotmail.fr

2019 / 10 / 21


** لائُمٌ لا مني أطالَ التعدي
لم يردْ بالملامِ إذْ لام رشدي
قال لي: أنتَ فيلسوفٌ حيولٌ
عالمٌ كيِّسٌ بحلٍّ وعَقْدِ
هاتِ قلْ لي: ولا تقلْ قولَ زورٍ:
لمَ تكدي؟ فقلتُ من ضعفِ جَدي **الأحنف العكبري .


وقفنا على دمعة الليل
فيم نفكر
وما نتدبر
فالأمر جلل قدرناه
ودبجنا بيانا من بيانات الطن
على الآدان عظيم ..
ليس للحزن وجه نعرفه
ولا أرجل يمشي بها
هكذا خضنا الأمر
من جدال عميق
إلى سجال عقيم ..
الله يا كريم
يسار على يسار
على ما شط من يسار
إلى يسار
إلى عظمة
من عظم حزب رميم ..
...
كيف كشفنا الحزن
في فخذ الرقص
من هبركل على الردف الثقيل مقيم..
فاكتمل العرس مغربيا
أي استثناء نشاز
على الوضع السوي
سواء نهيقا
أو بالصوت رخيم ..
...
...
لقد وقفنا على دمعة الليل
فسرنا
وحللنا
ومحصنا
واستنتجنا
مذقع هذا الدمع
ومخنوق
وممنوع على الخد يسيل
أي تفسير واضح أكثر
ياشردمة تشردمت على يسار
يمين واقع مأزوم
فاوضحوا موقفا
أو افرنقعوا
في كهوفكم
عله يهب على صمت الشجر المغربي
الموحش
عليل نسيم ..
...
...



**الأحنف العكبري من شعراء الكدية أو المكديين ..وهم شعراء على هامش المجتمع والحركة الشعرية في العصر العباسي وينتمون لأذقع الطبقات الاجتماعية فقرا .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن