أنتظر

محمد هالي
mohahall@yahoo.fr

2019 / 9 / 12

سافرت على وقع الحدث،
ضجيج على مسافات الموت،
هي الحبيبة تنتظر انتهاء الوليمة،
ضحايا عشاق الود،
على منوال الانتظار تنتظر،
أخفو بلحن مزمار حزين،
انتظر ريح المواسم القادمة،
أنتظر لوعة المعارك المنتشرة،
و هي تنتظر وقت انشراح الحدود،
ترطب الرمال على وقع أقدام مهاجمة،
طفلة أنيستي تحلم،
دميتها معلقة على محفظتي الرثة،
أمسح جبينها من دموع الأمس،
تحاول التعلق بمزهرية مهشمة،
و ورود قابلة للحياة من جديد،
أنا أنتظر ابتسامة الطفلة،
و لقمة عيش من الحبيبة،
على مائدة افطار متواضعة..!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن