هل أتاك حديثُ -شعبٍ شقيقٍ في قفصٍ-؟ جزء 4: الحصار الاجتماعي ومعاناة يومية لا تبدو لها في الأفُقِ نهايةً قريبةً!

محمد كشكار
gmail.com@mkochkar

2019 / 9 / 11

في 2006، إسرائيل دمّرت المحطة الكهربائية الوحيدة بغزة (centrale en fioul). أعِيد بناؤها جزئيًّا لذلك هي لا تشتغل إلا بخُمس طاقتها. غزة تتزوّد بكميات محدودة من إسرائيل التي تقبض ثمنها من سلطة الضفة. الصحفية والمترجمة غادة الكُرد (34 عام): "الكهرباء، 8 إلى 12 ساعة في اليوم، وفي أوقات مختلفة". أغلبية العائلات لا تملك مولّدات، باهظة الثمن. لا يمكن استغلال الفريجيديرات لحفظ الأغذية. بداية من أفريل 2007 إلى جانفي 2018، محمود عباس رفض خلاص الفاتورة حتى يضغط على منافسيه في حماس. النتيجة: 3 إلى 4 ساعات كهرباء في اليوم. السكان يواجهون أزمة ثانيةً في التزوّد بالماء الصالح للشراب بسبب تلوّث الآبار الساحلية، جلها تسيطر عليه إسرائيل (85%). أكثر من 95% من آبار غزة، هي آبار غير صحية.

الخدمات الطبية اهترأت هي أيضًا جرّاء الحصار: مستشفى "الشفاء"، أكبر مستشفى في القطاع، الذي شُهِرَ بجودة خدماته، يثيرُ اليوم المَخاوف، مما أثار سخرية الغزّاويين فقالوا فيه: "نَدخله أحياءٌ، لكننا نخرج منه على نقّالة"، والسبب نقصٌ كبيرٌ في الأدوية وفي عدد الأسِرّة. المستشفيات تحولت إلى قاعات انتظار الموت. زِدْ على ذلك مَنع توريد سِلع ضرورية جدًّا، نقصٌ في الموارد البشرية، انقطاعٌ متكررٌ في الكهرباء، أضِفْ إلى كل هذا الأضرار الحاصلة بسبب المدفعية الإسرائيلية مما جعل من قطاع الصحة قطاعًا منكوبًا. أشرفْ القادرة، الناطق الرسمي باسم السلطات الصحية: "أكثر من 50% من الأدوية الحياتية غير متوفّرة، 65% من مرضَى السرطان محرومين من العلاج، جزءٌ كبيرٌ من التدخلات الجراحية معطّلٌ".

ملاحظة: يُتبَعُ في سلسلة يومية حول حصار غزة، في 7 حلقات متتالية، نقلاً عن جريدة "لوموند ديبلوماتيك"، سبتمبر 2019.

Référence : Le Monde diplomatique, septembre 2019, extraits de l’article « Le blocus au jour le jour. À Gaza, un peuple en cage », par notre envoyé spécial Olivier Pironet, p. 1, 20 et 21

إمضائي ("لوموند ديبلوماتيك"، ترجمة مواطن العالَم، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" - Adepte de l’orthodoxie spirituelle à l’échelle individuelle): "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence. Le Monde diplomatique

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 11 سبتمبر 2019.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن