خلود

لبنى شرارة بزي
lcbazzi1970@gmail.com

2019 / 9 / 8

خلود

على أوراقِ الخريفِ
كتبتُ اسمكَ..
ثمّ جمعتها
في زاويةٍ نائية
من زوايا الحنين
ضممتها إلى أعماقي
من عصف الرياحِ أحميها
وحين ذابتِ الأوراقُ
في عشقِ أمها الأرض
فاح عطرُك من طينها
فوُلِدْتَ مجدداً في رئتي
وصرت أحبس أنفاسي
كي لا ازفرك..
نم في وجودي هانئا
أيها الثائرُ في دمي
فلن يفنيكَ شتاءٌ
ولن يبدّدَ صدى ضحكتِكَ
صوتُ رعدٍ
او يخفي ابتسامة عينيك
سنا برقٍ
فانت..
أبقى من الحياةِ
واقوى من الموت..!!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن