اراء بعوامل النهضة العراقية المؤجلة إلى حين.

كامل الدلفي
Kamildalaf@yahoo.com

2019 / 8 / 14


في دراسة عوامل النهضة العراقية من مرحلة الظلام و نكسة الانحدار في جب التخلف و التراجع الحضاري يشار إلى أهمية العوامل الداخلية ،ودورها بجميع مفاصلها في صناعة النهضة ، و لا بأس إلى الإشارة إلى عوامل خارجية مهمة ، تسهم بتعجيل النهضة منها:
1- المغتربون العراقيون من ذوي المعرفة و التخصصات العلمية ، فهؤلاء ينتظرهم دور جبار في نقل جديد المعرفة والفلسفة والعلوم والأفكار بمختلف صنوفها، وايصالها إلى الشعب العراقي ، من خلال ثورة في عالم الترجمة ، و نقل التكنلوجيا الحديثة والتعريف بها في العراق..لقد أنتبه إلى أهمية الترجمة رواد الحضارة العباسية ، واعتمدوا السريان العراقيين في ترجمة الفلسفة والعلوم عن اليونان، وازدهرت في العصر العباسي الثورة الحضارية الكبرى، ل 700 عاما ازدهار فيها العقل العربي ، كما قام اليهود في الأندلس بترجمة الفلسفة العربية والإسلامية إلى اوروبا، قترجموا كتب الفيلسوف أبي الوليد ابن رشد ، وابن سينا وبن باجه،والرازي وسواهم فكانت مقدمة للنهضة الأوروبية، وبداية للتحرر من عقول القرون الوسطى ومفاهيمها السائدة.
٢ انتصار الحركات الحقوقية والمدنية في أميركا وأوروبا، انه يشكل عاملا مساعدا ، وظهيرا كبيرا لانتصار قضايا العراق وتحرره والضغط الاجتماعي الكبير في داخل بلدانهم مما يساعد العراقيين والعرب على التخلص من استبداد الولايات المتحدة ومساعدتها لإسرائيل على حساب البلدان العربية ، لا يمكن لعراقي عاقل أو عربي لبيب لا يحتفي بكتابات نعوم شوموسكي ، هوارد زين، ستيفن هوكنغ، وكثيرين من أعمدة العلم والمعرفة.
٣ المشاركة في الاقتصاد ، أن مقومات عصر العولمة هي كسر المحليات الاقتصادية، وأثبت العصر الحديث انتقال ملامح التنمية إلى آسيا، وتفوقها نماذج اسيوية بفارق واضح في النمو على سياقات اوروبية، كما في الصين واليابان وكوريا ج و ماليزيا وسنغافورة..فالشراكة مع العالم الصناعي ، وفق مفهوم الاستثمار الحقيقي لا استثمار الطبقات الطفيلية الحاكمة في العراق التي تستهدف الربح ، بأساليب سهلة و سريعة مثل المولات والمطاعم وصالات القمار والروليت، وتنسى مصانع الأغذية والزراعة والسيارات والأدوية والصناعات الثقيلة.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن