شلال خون كورن (Khun Korn Waterfall)

طارق حربي
tarikharbi52@gmail.com

2019 / 8 / 5

كتاب الأسفار الآسيوية
Asia Travel Book
لاوس تايلند كمبوديا فيتنام ميانمار.
1- تايلند THAILAND
شلال خون كورن (Khun Korn Waterfall)
ما انشغلتُ عن زيارة شلال خون كورن (Khun Korn Waterfall)، الذي يُعدُّ أحد أهم الوجهات السياحية في شيانغ راي، إلّا بالجولات الصباحية والمسائية في الغابات مترامية الأطراف حول المدينة، حتى قالتْ مالكة النزل ذات صباح إن خللاً طرأ يوم أمس على منظومة التيار الكهربائي في منطقتنا، وسوف تقوم مديرية الكهرباء بقطع التيار اعتباراً من الساعة الواحدة ظهراً حتى الخامسة، فأين ستقضي النهار؟
- حسناً، لن يكون الطقس حاراً جداً وسوف أنطلقُ إلى الغابات القريبة وأتجول بين أفيائها حتى المساء!
فبادرتني بالسؤال
- هل زرتَ شلال خون كورن؟
- للأسف لا، لكنه على قائمة الزيارات والجولات!
- يمكنك الذهاب الآن لقضاء وقتاً ممتعاً!
- إنها لا شك فكرة جيدة.
***
في الواقع هنالك الكثير من الشلالات في محافظة الطبيعة المنسية شيانغ راي.
منها هواي كايو (Huai Kaew Waterfall) وهواي ماي ساي (Huai Mae Sai Waterfall) و خون جاييه (Khun Chae Waterfall) و ميتو (Maetow Waterfalls) وبا كليه ناجا (Pha Gled Naga Waterfall) وغيرها كثير.

يقع شلال خون كورن، وهو أعلى شلال في المحافظة وتحيط به الجبال التي يبلغ ارتفاعها بين 700 و1500 متراً عن مستوى سطح البحر، إلى الشمال من مدينة شيانغ راي ويبعد عنها بـ 33 كيلومتراً، ويقع الشلال في مقاطعة موينج (Muang) في منطقة (Mae Kok) وتقع إلى شماله محمية (Pa Mae Lao) الطبيعية، ويطلق السكان المحليون على الشلال الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 70 متراً ويظل ماؤه بارداً طوال السنة اسم (تات موك)، ويُفتح للزوار في الساعة الثامنة صباحاً والدخول إليه مجاني.

شلال يمنح الإنسان طاقة وقدرة على التجدد وحب الحياة قد تتضاعف إذا كانت معه صديقة ذات حسن ودلال!، يُقبّلُها ويعانقُها أمام المسقط المائي الذي لا يبعث على السعادة حسب بل يجعل القلب يرقص طربا!، أو يقضي ليلة في خيمة سياحية صغيرة، لا توجد حواليّ الشلال البديع مناطق تخييم، لكن يحق للسائح حسب التعليمات أن يجلب معه خيمة، ويخيم أينما شاء مقابل رسم يبلغ 50 بات.
***
انتشرتْ على جانبي الطريق إلى الشلال، المطاعم والمقاهي والأشجار المتنوعة وحقول الأرز الخضراء اليانعة المغطاة جيداً بالمياه، فيحار المرء كيف يميز بين روائح الأشجار وثمارها والروائح المنبعثة من الطعام الشهيّ، حيثما جلس عمال وفلاحون وسكان محليون في المطاعم لتناول الطعام برضا وابتسام؟!

فإلى اليسار وقبل الوصول إلى منطقة الشلال الجبلية ببضعة كيلومترات كان مسيل الشلال يجري متمهلاً على الصخور، نُصِبَتْ فوقه بضعة جسور محلية الصنع من الخيزران عُلّقَتْ تحت إحداها أرجوحة!، وعلى الجرفين شُيِّدَتْ مطاعم وهي عبارة عن دكات خشبية مربعة الشكل رُبِطَتْ إلى جذوع الأشجار بحبال متينة، وفُرِشَتْ عليها حصران ملونة توسطتها موائد طعام جَلَسَتْ حولها عوائل، مِنْ أفرادها مَنْ اقتعدوا الصخور في وسط النهر وجروفه وأخذوا يتصايحون وهم يتراشقون بالماء!

***
ركنتُ دراجتي في مرآب السيارات وفي الطريق إلى الجبل والشلال النازل من قمته، كان عليَّ الوصول إلى تلك القمة والسير في غابة الخيزران الرطبة مسافة 1400 متراً كما جاء في التعليمات، وكان يسير أمامي سائحتان أوربيتان شابتان كم بدتا سعيدتين مع دليل تايلندي؟!، وعائلة اسرائيلية كبيرة سرعان ما تَبَيَّنْتُ لغتهم العبرية، وتأكدتُ منها حينما أمر الأب ابنه بكلمة (يميناً) أعادها مرتين ليفسح لي المجال الضيق فوق ممر جبلي زلق، عائلة كبيرة انشغلتْ بعض نسائها بالتصوير فيما درجَ الجد متوكئاً على عصاه في نهاية الطابور.

بعد السائحتين ودليلهنَّ عبرتُ جذع شجرة ضخمة كان يعترض الطريق، وبعد حوالي مئة متر من انعطافة إلى اليمين كانت ثمة شجرة عملاقة اعترض الممرَّ جزءٌ من جذعها، وأصبح الباقي جسراً على نهر جارٍ في الوادي المُشْجِرْ، وكان لجريان النهر الهادر لحن الطبيعة وموسيقاها ذات الإيقاع، ولم تكن للشجرة جذور طويلة تمتد عميقاً في السفح الصخري فتمسكه أمام عصف الرياح، لاحظتُ ذلك في قاعدتها العريضة المقلوبة ذات الجذور القصيرة، وبعد صعود إلى شاهق رُتّبتْ له جذوع صغيرة على شكل سُلَّمْ جعلتُ أنظر إلى هاوية الوادي المزدان بالأشجار، في الغابة الرطبة والممرات الجبلية الزلقة التي نسيتُ أن أتهيأ للسير فيها بحذاء رياضي فجئتُ بالصيفي المُشَبَّكْ!، تطير الفراشات والبعوض والهوام في كل مكان حتى يصعب عليَّ السير، دون أن أحرك ورقة كارتون حملتها معي يمنة ويسرة أمام وجهي لإبعاد البعوض عن أنفي وعينيّ، حتى أني كلما التقطتُ صورة ظهرتْ معها بقعة خضراء أو بيضاء أو مزيج من اللونين، هي في الواقع صورة فراشة رفتْ على عدسة الموبايل!

يمكنك في الغابة الجبلية وأنت تشعر بالحرية والسعادة وتستنشق الهواء النقيّ أن تصفر لحناً قديما مما حفظتَ في وجدانك، أو تصغي لأصوات الطيور والحيوانات البرية التي ترافق الزائرين خلال صعود الجبل وصولاً إلى الشلال، الذي بدا لي بعد قطع مسافة 1000 متراً كأنه يصب من السماء صباً!، ولا أفهم لماذا يستل السائح كاميرته حال الوصول إلى الشلال قبل النظر إليه وتأمله؟، وكذلك الصخور الجبلية الأكثر طهراً محتضنة الشلال في سيله المنحدر بقوة، كما لو كان في سباق مع مئات الشلالات التي تعج بها آسيا لصناعة بحيرة!، انشغلتْ إحدى السائحتين الواقفتين أمام الشلال المهيب بتغطية جسم صديقتها بشرشف جلبتاه معهما، تعرَّتا وراءه الواحدة بعد الأخرى واستبدلتا ثيابهما بالمايوه قبل النزول إلى البحيرة، ثم أخذتا تسبحان وتعومان فيها جذلتين، ولم يتبعهما أحد من العائلة وكان عددهم حوالي 20 شخصاً وينزل معهما إلى البحيرة، لكن الجميع تقريباً بما فيهم أنا صورنا الحوريتين السابحتين في عزلة البحيرة والغابة والشلال!

دليلان وسائق سيارة عاد أحدهم بورقتي موز بطوله، قطعهما من شجرة قريبة وفرشهما على الأرض أمام الشلال فاصبحتا مائدة طبيعية، ثم أخذ يُقطّعُ ثمرات من الأناناس اللذيذ حملها معه لإطعام العائلة الكبيرة.
***
ناجماً عن الحركة الجيولوجية للصفائح التكتونية، حافراً مساره قبل أن يصبح شلالاً بين طبقتين من الصخور هشة وقوية، يخيل إليّ إنه نهر عمودي أظهرتْ الأرض خلاله ما سترتْ من جمال فريد، إن الوقوف أمامه والتمتع بمنظره الرائع وسماع ايقاع مسقطه المائي واختلاطه بلغط السيّاح وهم يسبحون تحته بسعادة، ما يجدد النشاط ويمنح الروح طاقة ايجابية.
في يوم ما سوف أزور شلالات نياجرا!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن