دروس أساسية في الماركسية اللينينية الماوية ( الحلقة الثانية )

حزب الكادحين
efaridalibi@yahoo.fr

2019 / 7 / 17


فصل1
ما هي الماركسية اللينينية الماوية ؟
ترجمة : ابراهيم شيبة .


الحزب الذي يقود الثورة هو الحزب الشيوعي. والأيديولوجية التي توجه تفكير وممارسة الحزب الشيوعي هي الماركسية-اللينينية-الماوية. هذا معروف لنا جميعا. ولكن كثيرين منا ليسوا على يقين مما يعنيه ذلك تماما و ما هو المقصود بالايديولوجية الشيوعية أو الم الل الم وما هي أجزاؤها و جوانبها المختلفة. عدد كبير من الناس يفهمونها ببساطة على أنها أفكار ماركس ولينين وماو. ولكن في الواقع يعتبر هذا الفهم غير مكتمل وغير كاف بل و سطحيا.قد نحتاج الى التعمق في المسألة أكثر كي نفهم جوهرهاالداخلي.
كان ماركس و إنجلز أول من طورا و نشرا النظرية الشيوعية ،فقد قام إنجلز في عام 1847 بصياغة كتيب بعنوان "مبادئ الشيوعية", حدد من خلاله ماهية الشيوعية بطريقة بسيطة : "الشيوعية هي نظرية المتطلبات الأساسية لتحرير البروليتاريا". يشرح إنجلز في هذا التعريف القصير ، أن جوهر الأيديولوجية الشيوعية هو توفير النظرية التي تبين ما المطلوب لتحقيق الحرية المطلقة للطبقة العاملة (البروليتاريا) و التي ستتحقق من خلال تأسيس المجتمع الشيوعي.
لقد شرح ستالين نفس الشيء على النحو التالي: "الماركسية هي علم القوانين التي تحكم تطور الطبيعة والمجتمع ، وعلم ثورة الجماهير المضطهدة والمستغلة ، وعلم انتصار الاشتراكية في جميع البلدان ،إنها علم بناء المجتمع الشيوعي ". هنا يشرح ستالين النطاق الواسع للماركسية. أولاً ، إنه علم ، يقدم الإجابات على الأسئلة المتعلقة لا فقط بالمجتمع ، بل بالطبيعة ككل . لذلك يمكن القول ان الماركسية هي علم شامل. ثانياً ، هي علم يتعلق بالثورة. و ولكن ليس بثورة الأغنياء (كما حدث في الثورات البورجوازية السابقة) ، ولكنها ثورة الفقراء و الجماهير الكادحة. وثالثا هي علم بناء المجتمع الاشتراكي و من ثم الشيوعي.
يُنسب هذا العلم اليوم الماركسية-اللينينية-الماوية إلى أسماء المعلمين الثلاثة الذين لعبوا الدور الأكبر في تأسيسه وتطويره- كارل ماركس وفلاديمير لينين وماو تسي تونغ. وإلى جانب هؤلاء الثلاثة ، نذكر معلمين كبيرين آخرين لعبا دوراً هائلاً - فريدريك إنجلز وجوزيف ستالين. كان إنجلز رفيق ماركس الذي تعاون معه بشكل وثيق في إرساء أسس الماركسية ، وكذلك في التقدم بها بعد وفاة ماركس. أما ستالين فقد دافع عن الماركسية اللينينية وطورها بعد موت لينين.
بدأ ماركس بمعية إنجلز االاشتغال على الماركسية منذ قرابة 150 عاما. الأجزاء الرئيسية للماركسية هي:
/1الفلسفة المادية الجدلية واكتشاف المفهوم المادي للتاريخ أو المادية التاريخية.
/2 الاقتصاد السياسي الماركسي الذي اكتشف قوانين حركة الرأسمالية وتناقضاتها وقانون فائض القيمة الذي كشف عن مصدر الاستغلال .
3 / نظرية الاشتراكية العلمية القائمة على فكرة النضال الطبقي وتحديد المبادئ التي تحكم تكتيكات نضال البروليتاريا الطبقي.

اللينينية هي الماركسية في عصر الإمبريالية والثورة البروليتارية. تم تطويرها لأول مرة من قبل لينين في مطلع القرن العشرين خلال الثورة الروسية ، بينما كان يحارب انتهازية الأممية الثانية ، و يتقدم في الوقت نفسه بالحركة الشيوعية الدولية من خلال الأممية الثالثة. قدمت اللينينية بينما كانت تدافع عن الماركسية وتنميها الإسهامات المهمة التالية:
- اكتشاف قوانين حركة الرأسمالية في ظل الإمبريالية وكيف ستقود حتمًا القوى الإمبريالية إلى الحرب.
-التطوير النوعي لنظرية وممارسة الثورة البروليتارية سواء خلال الثورة الديمقراطية البرجوازية أو خلال الثورة الاشتراكية.
- فهم واضح بشأن ديكتاتورية البروليتاريا وكذلك المبادئ الأولى المتعلقة بالبناء الاشتراكي
- تقديم النظرية والتوجيه للتحركات في المستعمرات وربط حركات التحرر الوطني بالثورة الاشتراكية العالمية
-تطوير المبادئ التنظيمية للحزب اللينيني )الحزب من النوع الجديد (
و قد ساهم ستالين بشكل خاص خلال فترة دفاعه عن اللينينية و تطويرها في إرساء المبادئ و القوانين التي تحكم فترة البناء الإشتراكي .

الماوية هي امتداد وتطور للماركسية اللينينية لتنطبق على العصر الحالي. تم تطويرها من قبل ماو خلال الثورة الصينية ثم خلال عملية البناء الاشتراكي ، و أثناء الصراع مع التحريفية الحديثة وخاصة خلال الثورة الثقافية البروليتارية العظمى. وتشمل مساهمات الماوية: نظرية التناقضات ، وتطوير نظرية المعرفة وصياغة خط الجماهير"من الجماهير ، إلى الجماهير" ؛ نظرية الديمقراطية الجديدة ، وصياغة مسار الثورة للمستعمرات و أشباه المستعمرات و تتعلق هذه الصياغة بثلاثة أسلحة سحرية للثورة - الحزب والجيش الشعبي والجبهة المتحدة ؛ نظرية الحرب طويلة الأمد وتطوير مبادئ الحرب الثورية؛ تطوير المبادئ التنظيمية للحزب البروليتاري من خلال فهم خطي الصراع وحملات التصحيح والنقد والنقد الذاتي ؛ تطوير الاقتصاد السياسي للاشتراكية إعتمادا على الأساس السوفياتي و التجربة الصينية والفهم الجدلي لعملية البناء الاشتراكي لمعالجة للتناقضات خلال عملية الانتقال إلى الاشتراكية ، وقد يعد أهم ما جادت به الماوية : نظرية وممارسة الثورة في ظل دكتاتورية البروليتاريا لتوطيد الاشتراكية ، ومكافحة التحريفية الحديثة ومنع الرأسمالية من إعادة بناء نفسها ، و قد تجسد ذلك في الثورة الثقافية البروليتارية العظمى.
وهكذا ، فإن الماركسية واللينينية والماوية ليست إيديولوجيات منفصلة ، بل تمثل مراحل مختلفة من تطور نفس الإديولوجيا. وسنحاول في الصفحات التالية تتبع قصة عملية تطورها. كما سنحاول أيضًا فهم جوهر أجزائها وجوانبها المختلفة المذكورة أعلاه. قد تبدو القائمة طويلة وصعبة ، ولكنها لن تكون كذلك. إذا ركزنا وحاولنا فهم الجوهر الأساسي لكل جانب ضمن سياقه التاريخي.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن