الاستخدام السلبي لمواقع السوشيال ميديا !!

علي فالح الزهيري
alifaleh667@gmail.com

2019 / 7 / 11

أصبح العالم بوجود مجموعة التقنيات المتاحة على الشبكة العنكبوتية،أشبه بقرية صغيرة،حيث يستطيع الشخص المستخدم إن يتواصل مع أشخاص آخرين،في أي مكان من العالم،ومع تطور التكنولوجيا أصبحت المواقع الإلِكترونية من أسرع الوسائل الإعلامية،وأكثرها أنتشاراً،والأوسع في تبادل المعلومات والثقافات.

إلا إن في العراق استخدامت شبكات التواصل الاجتماعي سلبياً،أكثر من الإيجابيات العديدة،التي من خلالها يمكن إن نحصل على مايهمنا،وما يحقق الفائدة لنا وللآخرين،حيث ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي بوقوع مشاكل كثيرة،كنشر الشائعات،والاخبار الكاذبة،والأفكارالهدامة لتدميرالأجيال منها عرض الصورالإباحية،ومقاطع غيرأخلاقية،ومشاهد العنف،وصورالتبوغ،والكحول ،والمخدرات بأنواعها لما لها من تأثير مباش،بسلوك الأطفال،والمراهقين،إضافة إلى الترويج للفساد،وقتل الناشطين،وابتزازالنساء وما شابه ذلك،فيما ساهمت في التفكيك الأسري،وإثارة المشاكل الزوجية،مما وصلت نسبة الطلاق بين الأزواج إلى إعداد كبيرة ،حسب إحصائيات للمحاكم العراقية.

لذا نحن بحاجة إلى ثقافة ووعي،للتعامل بأستخدام السوشيال ميديا! لتفادي وقوع تلك المشاكل،فأستخدام المواقع جاء من أجل إن نكافح المشاكل التي ذكرت أعلاه،ولو نظرنا إلى الجانب الأخر للأستخدام،نرى بأنها ذو فائدة كبيرة، للمصلحة العامة منها كقضايا، كشف الفساد ،ومحاربة الارهاب والتطرف،من قبل مستخدمو موقع الفيسبوك، فهذه واحدة من فوائد التواصل الاجتماعي ،اتجاه محاربة الفساد الاداري والسياسي،والارهاب بشتى انواعه،ولو استخدمت هذه المواقع كجهة رقابية اتجاه كل ملف! حتماً سيكون هناك دور فعال في مكافحة الفساد والارهاب،ونقل المجتمع من حال إلى حال أفضل.

فمن الضرورة على كل مواطن،إن يحسن استخدامها بنشرالأشياء التي تسهم في حل مشاكل المجتمع،ومحاربة كل مايهدف إلى انحدارالمجتمع ، ولنجعل هذه المواقع سلاح في محاربة الإرهاب، والإشاعة، والفساد، والجريمة،ولنعمل على نشركل ماهو مفيد للمواطن، كالقضايا ،الدينية، والثقافية، والتراثية، والفنية ،والسياسية ،والاجتماعية، والإنسانية.

ويبقى استخدام الإنسان لموقع السوشيال ميديا ؟حسب ثقافته ووعيه،والدورالذي يلعبه في الارتقاء بمختلف جوانب الحياة، اتجاه إفراد المجتمع والعالم.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن