تراتيل الرجوع

طالب عبد الأمير
talibaamir@gmail.com

2006 / 5 / 5

حين التقيتك، مرة أخرى.
بي الارضُ دارت، ودار بي الزمان.
وآنَ غادرتك، مرة أخرى،
بدأتُ بالدوران.

حين ترجلتُ من غربتي في حضرتِك،
أرضي اليباب ترطبت،
وشَغاف قلبي الضامئات،
تفتحت،
كالاقحوان.

***

ها أنا ذا عدتُ،
قلبي المتلهفُ يسبق خطوي
يشق ضلوعي،
ويقفز بين ذراعيك،
يحضنك،
فهو المفطوم من الدفء سنين.

***

ها انا ذا عدتُ،
أطوي ثلاثين غربتي،
ادفنها بين ثنايا الايام الساهرة، كي أغفو
استلقي بين الاعشاب وبين النهر،
كما كنتُ
أتطلع للنخل، يداري حزناً أعرفه،
حزناً صادفني في الطرقات،
وفوق شفاه الصحب اذا ابتسموا.
حزناً صافحني
حزناً، أعرفه... و يعرفني.
آهٍ ياحزني،
ياغربة أيامي، وسني عمري آهٍ
ياوطني

***

ها انذا عدتُ
خصلات النخل تداعب ذاكرتي
أبتسمُ،
ابكي،
ويبكي النخل ويبتسمُ
فبيني وبين النخل حكايات
يرويها النهرُ،
- للسفن الراسية فوق الشطآن،
استوحشها الليلُ وهجرِ الصيادين.
- للجسر المتلفت نحو الضفيتين
يبحث عن عشاق مروا ولم يعدوا،
- لليل الساهر في الطرقات،
يؤاسي شجن المحرومين.
- للطرقات المطلية بالاسفلت وبالطين.
- لمنازل كانت يوماً شامخة، زاهية الالوان،
فأحنى هيبتها الدهرُ.

***

ما بيني وبين النخل حكايات
يرويها النهرُ..
او بقايا نهر، عن نهر كان
وعن بستان،
كان يسمى " دُوولي"
كان ملاذا للعشاق،
ولكركرة الصبية والصبيان
"بعيد الدخول"
وكانَ وكانَ وكان البستان
أيام زمان.

ويُحكى عنه الآن،
ان مجزرة حدثت،
ذُبحت فيها كل جذوع النخل الباسقة،
واشجار التفاح الزاهيةِ
واشجار الرمان.
يحكى عنه،
أن دماً أخضر سال ...
آهٍ ياوطني ! كيف الحال

ها انا ذا عدتُ،
كالتائه، أبحث عن سالف ايامي،
عن صحبي، ومدرستي،
عن كلمات واغاني
حملتها الريح الى الاغصان
ونامت،
في سُبتٍ أزلي،

ابحثُ عن أهلي،
عن أمي، وترنيمتها،
بدفء الصوت وسحر القول:
"دللول.....
دللول، يالولد يبني دللول.
عدوك عليل وساكن الجول"

****

ارمي جسدي المتعبَ فوق القبر
ينتحب القلبُ
وبركان الصرخة ينفجرُ
آهٍ، آهٍ يا أمي،
يا كل أحبائي، الاموات
الزمن الاغبر فات
وها انا ذا عدتُ،
عذراً يا امي، تأخرتُ
عذراُ ياكل احباني الموتى،
تأخرتُ.
تأخرتُ.

ترفع أمي "شيلتها" البيضاء
كملاكٍ يهبط فوق الارض
تومئ لي أن أقتربَ.
فأقتربُ
آهٍ ياولدي، قد عدتَ،
فشكراً للربِ.... سلامات
سلامات ياولدي، سلامات
الزمن الأهوجً ولّى،
والثعلبُ فات
"الثعلبُ فات، فات"
لكنَّّّّ، طويل ذيله يا أمي
طويل.. وأطول من "سبع لفات"



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن