التحالف الأمريكي الصهيوني

عدنان الأسمر
adnan_alasmar@hotmail.com

2019 / 5 / 14

..حددت الإدارة الأمريكية مواعيد مختلفة لإعلان صفقة القرن ونشرت أخبار ومعلومات غامضة ومتناقدة عن مضمونها وفي ذات السياق توسعت العقوبات الأميركية الإقتصادية والسياسية والعسكرية والتهديد بإتخاذ عقوبات إضافية ضد العديد من دول العالم وتزايدت الحشود العسكرية الأميركية تحضيراً للعدوان على إيران وهذا كله وبغض النظر عن حجمه الكمي أو نوعه ليس جديداً فشعبنا الفلسطيني أسقط مضمون صفقة القرن منذ النكبة فلم تتمكن الإمبريالة العالمية من فرض مشاريعها على أمتنا وشعبنا الفلسطيني فمازال شعبنا متمسك بثوابت المشروع الوطني الفلسطيني وخاصة حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة ومقاومة الإحتلال والإستيطان والتهويد فالمبالغة الإعلامية بالصفقة الأميريكة الصهيونية وكأنها حدث جديد منقطع عن سياق المؤامرات السابقة طوال 72 عاماً ولكن رد شعبنا المقاوم في الوطن المحتل والشتات ودعم أمتنا وقوى التحرر والديمقراطية العالمية ستدفن المشروع الأمريكي الجديد في مكبات نفايات التاريخ وسيواصل شعبنا المقاومة والتمسك بحقوقه ورفض التوطين أو الوطن البديل و مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني فهذا الشعب الذي يواصل مسيرات العوده وكسر الحصار على غزة للجمعه 58 ويدافع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية ويرفض ضم الجولان والقدس ويعلن دعمه للجولان عربي سوري ويأكد يومياً أنه جزءاً من حركة المقاومة الشعبية العربية التي تتصدى للتحالف الأميريكي الصهيوني الرجعي العربي والذي يواصل العدوان على اليمن ودعم القوى العسكرية في السودان والجزائر وليبيا ويتدخل بشكل عدواني بالأوضاع الداخلية العراقية والسورية واللبنانية .
وها هي ذكرى النكبة تعود علينا وشعبنا صامد مقاوم ولم يتمكن المشروع الصهيوني من تحقيق أهدافه الإستراتيجية ولم يصبح كيان الإحتلال دولة طبيعية في الإقليم بل ظل كيان عنصري فاشي محتل مخالف لميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي العام فالنصر لشعبنا المقاوم و لكل المقاومين والخزي والعار لعملاء الصهاينة وأنظمة التصبيع مع العدو الصهيوني ..



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن