واقع، حلم ثم كابوس

دلور ميقري
dilor7@hotmail.com

2019 / 4 / 30

عليّ في مستهل قصتي أن أعبرَ الواقع، وصولاً إلى حلمٍ تحوّل إلى كابوس.
أمس، سهرتُ حتى ساعة متأخرة من الليل أمام شاشة الكومبيوتر، وكنت بين حين وآخر أطل على الشبكة العنكبوتية. كان ثمة خبر، مقروناً بصوَر مرئية، عن تعدد حالات الانتحار في مترو أنفاق القاهرة. أغلب المنتحرين كانوا من الشباب، وكان من الطبيعي أن تثير القضية الرأي العام، لينعكس ذلك في وسائل الإعلام. بعض المسئولين، ظهر على هذه الفضائية أو تلك، كي يؤكد أن القضية عبارة عن حوادث فردية وليست ظاهرة عامة. مع ذلك، لم ينكر هؤلاء ما تثيره الحوادث من بلبلة بين الناس، كذلك وخصوصاً، تسبب المنتحر بتعطيل حركة قطارات مترو الأنفاق: " ترغبُ بالموت، يأساً من تجربة حب خائبة أو أي سبب آخر، فإننا نرجوك أن تفكّر بمن يحبون الحياة ويمضون إلى أعمالهم "؛ هكذا كان لسان حال البعض من أولئك المسئولين.
" إنها مقولة منطقية ومعقولة، برغم أن من نطقها كان يفتقد لأدنى حدود الشفقة والإنسانية "، قلت في نفسي وأنا أتزحزح من مكاني استعداداً لضم الفراش الوثير. كأنما كلماتي، المبثوثة في السرّ، وصلت لمسمع أشباح العتمة، وبالتالي، قرروا زيارة حلمي وتنكيده. ربما بدأت في التهويم بأشياء أكثر شخصية، قبل أن أستسلم تماماً لسلطان النوم. ولعلهم وصفاء السلطان، لا أولئك الأشباح المفترضين، مَن راحوا على الأثر يهدهدون حلمي.
لقد زرتُ القاهرة قبل سنين عديدة، ولكن من العبث محاولة معرفة أنها هيَ المدينة نفسها، أين حصلت وقائع الحلم. فالوقائع كانت غامضة، ولا غرو، طالما أنها تنتمي للباطن. غير أن أكثر من إشارة، تدعم فرضية خوضي في شوارع القاهرة، وحيداً تائهاً. إذ رأيتني خارجاً من سوق مزدحم، والوقت ليلاً، لأقف حائراً: الحفريات، كانت ممتدة في وسط الشارع وإلى ما لا نهاية. على ذلك، كان من المحال انتظار سيارة أجرة تأخذني إلى الفندق.
هكذا سرتُ بأثر مجموعة من المواطنين، وفيهم بعض الشبان، وكان يلوح من همهمتهم أنهم يسعون مثلي إلى مركز المدينة. بقينا نمشي في اتجاه واحد، فيما الأبنية الباهتة الملامح تحدق بنا على جانبي الشارع. إلى أن وصلنا إلى بقعة صخرية، غارقة في العتمة وشبه مقفرة من الخلق. نظراً لوجودنا على منحدر، يشرف من علو شاهق على مشهد المدينة، فإنني فكّرت باحتمال أن نكون فوق جبل المقطم. خاطبنا فتى في مقتبل العُمر، يسير في المقدمة كما لو كان دليلنا: " علينا أولاً أن نقفز إلى أسفل، ثم ننحدر بعدئذٍ بحذر حتى نصل إلى الشارع ". تشجيعاً لنا، تعهّد الفتى بالقفزة الأولى والتي بدت أنها سهلة. من مكانه تحتنا، عاد ليخاطبنا بالقول: " العلو أقل من مترين ". فجأة، اندفع أحد الشبان إلى الجهة الأخرى، حيث المنحدر الوعر يُشكل ما يُماثل الجدار الصخريّ. حولت وجهي إلى جانب، متجنباً النظر إلى المسكين وهوَ يسقط من ذلك المكان المرتفع. ولكن صوت ارتطام جسده بالأرض، جعل جسدي يهتز ويرتجف.
في اللحظة التالية، ومع شعوري بأنني في حلم، استمر المشهد بدون انقطاع. الفتى " الدليل "، صرخ فيّ على حين بغتة: " أنت، أيها الشامي، نحن بانتظارك! لا تأبه لما حصل، فإن ذلك يحدث كل يوم. لو شئت البقاء لوحدك في هذا المكان المهجور، فإنني أحذرك بوجود منحرفين يسرقون من يقع بيدهم ثم يلقون به إلى الهاوية ". عند ذلك حَسْب، تنهدت بعمق فيما أفتح عينيّ على ضوء النهار الشاحب.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن