2أفريل 2019- الشعب يستعيد مصيره-بيان زروال

أسامة هوادف
hoadf1992@gmail.com

2019 / 4 / 4

لقد كان يوم الثلاثاء 2أفريل 2019 يوم تاريخي بأمتياز حيث شهد ثلاثة أحداث ستغير تاريخ الوطن ، وأول هذه الأحداث هو رسالة الرئيس السابق اليمين زروال والذي شرح فيه ما الذي حدث في أجتماعه مع الجنرال المتقاغد محمد مدين الشهير ب"التوفيق" وأهم ما جاء فيه
_كان مساند الحراك الشعبي منذو اللحظات الأولى
_تذكير زروال على رفضه الجميع مناشدات من أجل ترشحه منذو 2004وأيمانه بضرورة التدوال السلمي على سلطة
_ألتقى مع الجنرال توفيق بناء على طلب الأخير
_أقتراح الجنرال توفيق على زروال قيادة المرحلة الإتتقالية وأكد له أن الأتفاق تم مع السعيد بوتفليقة
_رفض زروال المقترح "وأكدت على ضرورة عدم عرقلة مسيرة الشعب الذي أستعاد السيطرة على مصيره"
_تأكيد زروال أن أصحاب القرار لم يصلوا بعد الى مستوى الشعب" على أصحاب القرار التحلي بالعقل والإرتقاء لمستوى شعبنا"
خلاصة
_التوفيق هو الذي طلب الأجتماع يحمل معه أقتراح لزروال
_عدم حضور المخابرات الفرنسية أو السعيد بوتفليقة الأجتماع بل الجنرال التوفيق هو الوسيط
_زروال فهم اللعبة وأنهم يريدون أستغلاله التمرير مشروع الفوضي الأفلات من المحاسبة
_زروال فهم أن فرنسا راضية عن خطة لتي تكفل العمامرة بشرحها لهم
_أل بوتفليقة متحالفون مع التوفيق دليل أن الجيش هو وراء الأقالات في صفوف المخابرات وليس أل بوتفليقة
_بنشر رسالة اليمين زروال يكون قد أنتم من توفيق الذي أطاح به سنة 1998
_أنتقم من أل بوتفليقة الذين منعو تدوال على سلطة
_قام بتعرية الكيان الموازي
_أنتصر الخيار الشعب
بهذا يكون زروال كفر عن صمته طيلة 20سنة ودخل التاريخ من بابه الواسع ونتمى أن يكشف عن حقائق فترته خصوصا تأسيس الأرندي ومجازر بن طلجة ورمكة وقضية عبد الحميد مهري رحمه الله وأسباب وظروف إستقالته.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن