حمكو .. وأزمة فنزويلا

امين يونس
sadamkar@yahoo.com

2019 / 3 / 25

في إحدى المرّات التي يترفعُ فيها حمكو ، عن التحدُث في الشؤون المحلية العادية الصغيرة ، عابراً إلى قضايا كبرى ، لا نفقهُ فيها لا هو ولا أنا ! . قال :
* أتعلمُ أن عدة أيامٍ مرّتْ على إنقطاع الكهرباء في فنزويلا ؟ تصّوَر دولة مساحتها أكثر من ضعف مساحة العراق ونفوسها ثلاثين مليون نسمة ، تنقطع فيها الطاقة الكهربائية بشكلٍ شُبه كُلي منذ أيام .. علماً أنهم لا يمتلكون تجربة وخبرة العراق في " المولدات " البديلة التي تعمل بالديزل او البنزين ، الأهلية منها لتزويد المساكن بالكهرباء ، او الحكومية ، لتمشية القطاعات الضرورية مثل مشاريع مياه الشُرب والمستشفيات والمخابز .
أضِف إلى ذلك .. الفوضى الموجودة أصلاً والإنقسام المجتمعي ، بين الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس " نيكولاس مادورو " ، وزعيم المُعارضة رئيس البرلمان " خوان غوايدو " الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة منذ بداية العام ، مُعتبراُ ان مادورو غير شرعي . وسارعتْ الولايات المتحدة الأمريكية ، بالإعتراف ب غوايدو ، ثم تلتها كندا والبرازيل والأرجنتين وتشيلي وكولومبيا وغيرها . في حين ان وزير الدفاع منحازٌ للرئيس مادورو .
أي بإختِصار ... الولايات المتحدة ومن وراءها الغرب ومنظمة الدول الأمريكية التي مقرها واشنطن ، كُلها تُؤيِد وتدعم بِقوة " غوايدو " ، بينما " مادورو " متمسك بالحُكم ويعتبر ان دعم امريكا للمعارضة ، هو تدخُلٌ سافر في الشؤون الداخلية الفنزويلية . وتدعم كُل من روسيا والصين ، موقف مادورو .
قُلتُ لحمكو :
- مالَنا وفنزويلا يارجُل ؟ مشاكلنا وهمومنا تكفينا وتزيد .. حقاً أنكَ غريب !.
* ياعزيزي .. هنالك مُشتركات بيننا . مثلاً هي أيضاً بلدٌ نفطي ، بل أنها صاحبة أكبر إحتياطي في العالم . وإقتصادها رَيعي مثلنا . وتمرُ بأزماتٍ متلاحِقة . أن سَلَف مادورو ، أي الرئيس الراحل هوغو تشافيز ، الذي حكم فنزويلا لسنواتٍ عديدة ، رغم محاولاته الجّادة في إنصاف الفقراء وإيجاد بعض العدالة في توزيع الثروة .. لكنه فشلَ في تحقيق مُصالَحة إجتماعية حقيقية أو التفاهُم مع الطبقات الغنية وأصحاب الشركات الكُبرى ، على قاعدة مصالح مُشتَرَكة .. والإستفادة من التجارب الصينية والفيتنامية في المزج بين القطاع الخاص والإستثمارات الأجنبية ، مع الحفاظ على القطاع العام في المجالات الحيوية . سّلَم تشافيز تَرَكةً ثقيلة من أمراض الإقتصاد الريعي ، لخلفه مادورو . والذي لم يستطِع بدوره ، الإستمرار في مُجابهة المُعارَضة المُتنامية المدعومة من ألغرب .. ولا في الحَد من الفساد ،ووصلت الأمور كما نراها الآن : بلدٌ مُقّسَمٌ تقريباً / تراجُعٌ حاد في الخدمات / فرض حصارٍ متعدد الأوجُه على نظام مادورو من قبل امريكا وحلفاءها ... فإلى متى سيُقاوِم مادورو ؟ وهل سيكون ضحية " إنقطاع الكهرباء " ؟ .
- هل ترى بأن نظام مادورو " اليساري " على وشك السقوط ؟ وهل أصبح وحيداً بعد إنتكاسة حكومات اليسار الجديد في البرازيل والأرجنتين وصعود اليمين فيهما ؟
* ان كوبا الآن هي البلد الوحيد في تلك المنطقة ، الذي يُؤيِد مادورو صراحةً ... علماً ان كوبا نفسها ترزح تحت الحصار الأمريكي المُزمِن . أما مُناصري مادورو ، دولياً .. فهما روسيا والصين . وكلتاهما بعيدتان ، بحيث ان تأثيرهما محدود .
أنها كما يظهر ، حربُ مصالح إقتصادية ونفطية وتجارية ، وليست حرباً إيديولوجية .
روسيا تقول بأنها لن تسمح بأن تُهاجَمَ فنزويلا عسكرياً .
لكن تفاقُم سوء الخدمات الأساسية ولا سيما الكهرباء والماء وشحة المواد الغذائية ، كفيلٌ بإسقاط أي نظام . أمْ هل سينتصِرُ في النهايةِ ، الإرث الثوري البوليفاري المغروس في كادحي الشعب الفنزويللي وينهزم غوايدو ورُعاتهُ الغربيين ؟
- مصائب قومٍ عند قومٍ فوائدُ ... إذا تفاقمَ الوضع في فنزويلا ، فمن المُرَجَح ان سعر النفط سيرتفع ، عالمياً ... ونستفادُ نحنُ بصورةٍ غير مُباشِرة ! .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن