ارهاب سلطة رأس المال الاسترالي التركي الامريكي :توزيع الادوار لاعادة شحن ادوات رأس المال الروتشيلدي الروكفلري بايديولوجية مشاريعها الدينية الاجرامية

احمد صالح سلوم
ahmadsaloum@gmail.com

2019 / 3 / 24

يصنع الاعلام الاخوانجي الخليجي ابطالا من كرتون فيوم تتحول ميركل التي استعبدت عبر بنكها المركزي الالماني اليونان وجعلت العديد من المتقاعدين اليونانيين ينتحرون عندما لم يستطيعوا ان يسحبوا اموال تقاعدهم من البنك بطلة.. فمدام ميركل وادارة النازية الامريكية قادوا عملية استعباد ونهب اليونان بشروط بنوك احتلالية..ويومها لم تكن تستحق الشكر فلعبة اللاجئين نظمتها السي اي ايه لاسباب قلنا انها انتخابية لصعود اليمين في اوروبا واستخدام اللاجئين كلحم انتخابي للنازية الجديدة وهذه توقعاتنا ترونها امامكم اما طاقم حصان طروادة من الاخوانجية الارهابيين فقد تكفلوا بمهمة تلميعها وتصويرها انها النجاشي فعقلية العربي اتفه من عقلية الاشنيات الاكثر من ساذجة بينما كانت مساجدهم في المانيا تقود الدواعش والارهاب نحو سورية التي لديها تجربة تنموية رغم كل مساوئها فانها الافضل عربيا حيث تؤمن اغلب حاجات المواطن السوري وامنه الغذائي من سورية نفسها وكانت مساجدهم تقود الكره حتى ضد المواطنين الالمان..
اليوم طلعت حتوتة رئيسة وزراء نيوزيلندة التي تنفذ اجندات استعمارية لاعادة احياء الاسلام السياسي ومنحه حصانة كما منحوه لليهودية الصهيونية الاستعمارية تحت مسمى معاداة السامية والتي تعني معاداة كيان الاحتلال الابارتيدي والصهيونية العنصرية.. اي ان استهداف المساجد واستهداف المارة لعبة تلعبها السي اي ايه ولكن باستخدام طراطير مختلفين لاثارة الكره بين الشعوب بينما توصلت اغلب الشعوب ان عدوها واحد هو النازية الامريكية وحلفها الاطلسي النازي و التي ترفع المسيحية الانجيلية واسرائل النازية التي ترفع شعار الصهيونية اليهودية ومحميات الخليج التي ترفع شعارات الوهابية والاخوانجية الاسلامية وهؤلاء الصهيونية والوهابية نسخة واحدة من الاصل المسيحاني الانجيلي الصهيوني الامريكي..فنقول للجحاش الذين ملأوا رأسهم بالقيح الاخوانجي عندما صوروا لهم ان قطعة قماش على الرأس شرف نقول انها شرف من لاشرف له ولديكم اين موضع الحجاب الاخوانجي الذي يقاتل مع الاحتلال السعودي ضد الشعب اليمني ويقاتل مع المحتل التركي ضد شعب سورية و الذي يقاتل مع العدو الصهيوني ويتعالج في مستشفياته لاعادة تدويره للارهاب ضد شعبه ..قطعة قماشكم ادحشوها بطيزكم و بطيزكن فهي لا تقنع الا خائن او ابله..
بالمناسبة رئيسة وزراء نيوزيلندة تحمل ثقافة عنصرية مسيحية انجيلية كانصار الحزب الجمهوري النازي الامريكي ونائبها رئيس حزب عنصري ضد الاجانب الاسيويين اذا هي فرصة لاعادة شحن الدين لانتصار القيادة العنصرية لنيوزيلندة ودعم للاسلام السياسي العنصري الذي مازال يعمل قتلا في شوارع اوترخت الهولندية وفي بلدات حماة كمحردة واحياء حلب والعراق..بينما يمبغي ان يتم تصنيف الاديان كعدوة للشعوب والسلام والتسامح بتوظيفاتها الامبريالية..اذا كنتم تحبون السلام و الوئام بين الشعوب لم لاتنشرون الشيوعية وتمولون جمعياتها انها الوصفة الوحيدة لتوعية الشعوب والسلام بينها وفهم سليم لمن هو العدو الطبقي ومن هو الصديق الاجتماعي



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن