تاجرُ موغادور: كلمة الختام من المحقق 1

دلور ميقري
dilor7@hotmail.com

2019 / 3 / 22


هذا العمل، المراوح بين صفتَيّ الأدب والتاريخ، كنتُ قد نوهت في المقدمة عن رفدي له بمعلومات من الأرشيف السلطانيّ، الخاص بفترة إقامة التاجر الدمشقيّ في موغادور، فضلاً عن مراجع أخرى من ذات السياق. فعلتُ ذلك بوصفي محققاً للكتاب، دون أن أتخيل بالمطلق أنه سيكون فاتحة لسيرة من أجزاء عدة؛ سيرة، سيُسهم فيها أشخاصٌ آخرون، من زمننا المعاصر، شاءت المصادفة أنهم بمعظمهم سوريون، رمتهم أقدارهم في إقليم مراكش، المتوسد الرأس على وسادة جبال الأطلس فيما تمتد قدماه على رمال شاطئ الأطلسي. وكيلا أعود لهذه النقطة، يتعيّن عليّ الآنَ الإشارة إلى أن تلك الأجزاء ترتبط مع " تاجر موغادور " بخيط خفيّ، سيلحظه القارئ في حينه.
وإذاً، تركنا بطل سيرتنا وهوَ يهمّ بالسفر إلى مراكش، تخت السلطنة العلوية، دونَ أن يكمل عاماً من الإقامة في مدينة الصويرة ( موغادور ). لقد كانت فترة حافلة بأحداث مهمة، مستطيرة وخطرة، لدرجةٍ جعلت واحداً من أهم شخصيات المدينة، زمنئذٍ، يخصص لها كتاباً حاول فيه الجمع بين السيرة الأدبية والتأريخ ـ كما سبقَ وجرى القول في مستهل كلمتنا.
من إشارات ضافية، تبيّن لنا أنّ التاجر " جانكو بوتاني "، المُعرّف أيضاً بالآغا، كان قد أمضى بقية حياته في المغرب، متنقلاً بين مراكش والصويرة، وذلك بموجب مقتضى أعماله. ولم يكن في الوسع الوصول للمعلومة الأخيرة، لولا مراجعتي كنانيش السجل الخاص بتجار موغادور، المحفوظ في الخزانة السلطانية. ولكن عبثاً كان الأملُ بأن أحظى هنالك بأشياء أخرى، تتعلق بأخبار تاجرنا، غير الوارد والصادر من سلعه ومصنوعاته!
اتفاقاً، قادتني قدماي إلى دكان لبيع الكتب، يقع في القصبة عند مدخل الممر المؤدي إلى الحصن البحريّ الشماليّ. إذ كنتُ عندئذٍ أتكلم مع صاحب دكان آخر للكتب، يقوم بإزاء جدار مسجد القصبة من ناحية الساحة الرئيسة، محاولاً معرفة مكان المقهى ذاك، الذي كانت تديره الأرملة الإيطالية في زمن أبطال سيرتنا. فقال لي مبتسماً، البائعُ العجوز، المزينة سحنته الوقورة لحيةٌ بيضاء: " ثمة، خلف صف هذه المقاهي، ستجد ما تطلبه من المعلومات وأيضاً الكتب التاريخية ". بائع الكتب ذاك، استقبلني بشيء من الحذر والريبة حينَ لحظ لهجتي الشامية. من هيئته كذلك، فطنتُ بدَوري إلى أنّ هذا الرجل يهوديّ. كان في نحو الأربعين من العمر، متأنقاً بسترة سوداء بينما طاقية دقيقة الحجم تغطي قمة رأسه. سرعان ما هشّ وبشّ، لما أعلمته بأنني دمشقيّ من أصلٍ كرديّ. اتسعت ابتسامتي، وأنا أستعيدُ موقفَ ابن جلدته مني في مطار مدريد: ذلك السائح الإسرائيليّ، الذي كان له الفضل لاحقاً في حيازتي لمخطوطة جدّه الأول.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن