الرسالة

دلور ميقري
dilor7@hotmail.com

2019 / 2 / 14

جمع من البشر، كان يفصل بيني وبينها في هذا المكان الأشبه بالقبو. وكان سكارى ينتشرون في المكان الخانق، ليزيدونه غثاثة بروائحهم الكريهة. منكمشة خوفاً، رأيتها تلتصق فيّ حتى تلامست وجنتانا. وكان تصرفها طبيعياً، بينما كنت من ناحيتي أسدل عليها ظلي كأخٍ يُعتمد عليه.
" القطار اللعين تأخر عن موعده "، صاحَ أكثر من صوت من جهة أولئك السكارى. أدركت عندئذٍ أننا في نفق إحدى محطات المترو، المتصلة بين الضاحية ومركز العاصمة السويدية. مطمئناً، وفيما أدس يدي بجيبي، إذا بها تحتك بورقة ما. وكنتُ أقرأ مضمون الورقة، حينَ انتبهت للمرأة وهيَ تشرأب برأسها من فوق كتفي: " لن أعود له أبداً، وعبثاً توسطه لدى هذا وذاك من الكتّاب "، قالتها بغموض. يبدو أنها فهمت خطأ ما جاء في الورقة، وكانت بالفعل رسالة من طليقها. إذ كان يدعوني لانتظاره في المحطة، وذلك لكي نستأنف مشروعاً أدبياً أنقطع منذ أعوام طويلة. كنت على شيء من الضيق، على أثر قراءتي الرسالة. لأن نبرتها كانت تشي بسوء الطوية، علاوة على فكرة كانت تلازمني؛ وهيَ أن كاتبها كان يحاول إظهاري كأنني مجرد كاتب ساخر. مع ذلك، عدتُ لأفكّر متنهداً: " أياً كان الأمر، فإن القارئ مَن يحق له وحده الحكم على إنتاج الأديب ". وكنتُ ذاهلاً عما يجري حولي، غارقاً في الهواجس، لما انتبهتُ لضجة غير مألوفة صادرة من خلفي.
" منذ نصف ساعة نحن هنا، فأين كنتَ سارحاً بفكرك؟ "، هتفَ فيّ أحدهم ضاحكاً. كان صاحب الرسالة نفسه، بصحبة بعض الأصدقاء. ثم أردف بصوت منخفض، رامياً المرأة بنظرات وجلة: " أنظر كيف يبدو المرض النفسي على ملامحها وحركاتها. إنني حزين من أجل الطفلة ". ولحظت لأول مرة ابنتهما، وكانت تلهو بالقرب من حافة خط المترو. طلبتُ منه أن يبعد الطفلة عن المكان الخطر، فيما كنتُ أرقب بقلق والدتها. كان على وجهها تعبير غريب، غامض. فجأة، وعلى حين غرة، اختفى أولئك الأصحاب بعد وصول القطار ومن ثم تحركه بعيداً. كانت المرأة ما تنفك في مكانها، لما عادت الضجة من خلفي مع تزاحم العديد من الركاب. على الرغم من الجو المرح حولنا، احتفظت هيَ بتجهمها وكآبتها. صارت تتفحص ما حولها، وكأنها تبحث عن الطفلة. إذا بابنتها تطل برأسها خِلَل نافذة سيارة شاحنة، متوقفة على جانب. وهيَ ذي أمها، تأخذ مكان السائق ولا تلبث أن تبدأ بتشغيل الشاحنة. فكرة محمومة، دفعتني للطلب من الناس حولي بالانتقال إلى الجانب الآخر من خط المترو: " ربما يقوم أحدهم بعملية دهس، انتحارية! ".
بينما الشاحنة تدور كي تأخذ وجهة سير معينة، انزلقت بعجلتيها الخلفيتين إلى خط المترو. هاجسٌ آخر، مختلف بالطبع، جعلني أشير لقائدة السيارة أن تخرج منها حالاً مع الطفلة. اجتاحني الرعب، متخيلاً اندفاع قطار المترو واصطدامه بالسيارة. إلا أن المرأة العنيدة واصلت محاولة إخراج الشاحنة من ذلك المنزلق. ولقد نجحت في ذلك أخيراً، وكان القطار عندئذٍ قد دخل المحطة. الآن، وفيما كنتُ محصوراً بين القطار وجدار المحطة الخالي من أي فتحة، راحت الشاحنة تندفع رويداً باتجاهي وقد ارتسم على سحنة قائدتها تعبيرٌ وحشيّ متماهٍ مع ابتسامة ساخرة.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن