ضاقت الدائرة

حنان محمد السعيد
hana.saed@yahoo.com

2018 / 12 / 20

يبدو أن الدائرة في كل يوم تضيق بشكل اكبر على طاقم الاستبداد الذي يتحكم في اكثر من دولة عربية في هذا الوقت ويعمل في اهلها قمعا وقهرا وتنكيلا وفي ارضها وثرواتها ومقدراتها بيعا ونهبا وتخريبا وتبديدا.
فسيد البيت الأبيض الذي بذلوا في سبيل نجاحه في الانتخابات الكثير من المال يعيش مرحلة عسيرة ويتعرض للمسائلة في العديد من القضايا من أول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الى التمويل السعودي الاماراتي الذي ظهر اثره جليا في دفاعه المستميت عن ابن سلمان بعد ثبوت ضلوعه في جريمة قتل خاشقجي، اضافة الى عدم قدرته على تحقيق الكثير من وعوده الانتخابية وخاصة في مجال تخفيض مستويات البطالة وجذب الاستثمارات.
ولذلك كان على السيسي أن يقدم نفسه الى اوروبا مرة اخرى باعتبار أنه حارس البوابة البحرية الذي يحمي اوروبا من تدفق اللاجئين، ويؤكد لهم أن كل من هب ودب على الأرض يمكنه أن يدخل مصر ويعيش في نفس جحيم القهر والتضييق الذي يعيشه المواطن المصري ولكن ليس لأحد من هؤلاء أن يعبر الى جنة القارة الأوروبية.
فالمهاجر الذي سيسوقه حظه العاثر الى مصر سيضطر لدفع الضرائب والرسوم التي يدفعها المواطن المصري في دولة قائمة على الجباية، ويعيش في نفس البلد الذي يفتقد الى النظام والعدل والخدمات والتعليم والرعاية الصحية الا في اضيق الحدود، حتى يتوب هذا المهاجر عن هجرته ويفيء الى امر ربه ويعرف أن هناك بشر يعيشون في ظروف اسوأ مما يعيشها في بلاده فيعود الى بلده حامدا شاكرا ويصرف النظر بصورة كاملة عن مسألة الهجرة.
والحقيقة أن هذا الدور كان النظام المصري يقوم به سابقا في عصر مبارك وكان يمنع المهاجرين الأفارقة من الوصول الى الأراضي الاسرائيلية او الأوروبية عبر الأراضي المصرية بعد ان اشتكت الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة منهم وقررت اغلاق ابوابها في وجوههم.
والكل يذكر فض اعتصام اللاجئين السودانيين في ميدان مصطفى محمود في عام 2005 والذي اسفر عن عدد كبير من الضحايا فالمسألة ليست جديدة اذا.
ان اصرار الزعماء العرب على الضرب بمصالح الشعوب عرض الحائط والبحث عن قوى خارجية يحققون مصالحها لمنحهم شرعية البقاء امر يدعو الى التأمل والدراسة، فالرئيس المدعوم من شعبه سيجد الحماية الحقيقية وسط هذا الشعب بعكس الرئيس الذي لا يعنيه سوى مصالح طبقة من طبقات الشعب أو طائفة بعينها والذي يعطي الأولوية دائما للخارج على حساب ابناء بلده وعلى حساب رفاهية بلاده وتقدمها.
وعلى الرغم من أن اوروبا تجد في المهاجرين مشكلة حقيقية وخاصة مع تصاعد التيارات اليمينية والأصوات الشعبوية في اكثر من دولة اوروبية وما يبثه هؤلاء من كراهية تجاه المختلفين عنهم وتحميلهم مسؤولية تدهور الأحوال الاقتصادية وهو ما يجعل من امثال السيسي والسبسي بمثابة صمام امان لهم من تدفق اللاجئين اليهم، الا أن استمرار الأنظمة القمعية المستبدة في الجانب الأخر من المتوسط لهو بمثابة خطر اكثر فداحة فالأوضاع في كل يوم تزداد سوءا وقد يحدث الانفجار عاجلا او اجلا ولن يتمكن احد في ذلك الوقت من صد فيضان اللاجئين.
ان المشاركة في دعم الانظمة المجرمة بدعوى انها ضد الاسلام السياسي أو بدعوى انها تقوم بمنع الهجرة الغير شرعية امر غير مأمون العواقب وقد يتسبب في انتكاسة كبيرة وهرج لا يعلم احد عواقبه.
بضاعتكم بائرة!



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن