لي منَ الأرواحِ ما لا أعرف !

عمّار المطّلبي
summerian2011@hotmail.com

2018 / 12 / 7

للشاعر البرتغاليّ : فرناندو بيسوا
ترجمة: عمّار المطّلبي
............................................
لي منَ الأرواحِ ما لا أعرف
كلّ وقتٍ أنا في حال
غريبٌ أنا أُحِسُّ دوماً
ماعثرتُ على نفسي قطُّ ، أو رأيتُها
أنا كثيرٌ جدّاً، لكنّي لا أملكُ سوى روح
المرءُ الذي يرى، ليسَ إلّا ما يرى
المرءُ الذي يُحِسُّ، ليس هو الذي يُرى
..
يقِظٌ لأنايَ و ما أرى
أمسيتُ إيّاهُما و ما عدتُ أنا
أحلامي كلُّها و كلُّ رغبةٍ
تعودُ لا لِي، لِمَن حازَها
أنا أرض رِحلتي*
أشاهدُ نفسي راحلةً
قُلَّباً، وحيدةً، و شتّى
هنا، حيث أنا
لا أستطيع أنّ أحِسَّ بنفسي
و مثل غريبٍ أراني أقرأ
كينونتي،كما لو أنّها صفحات
غيرَ عالمٍ بما سيأتي
و ناسياً ما قدْ مضى !
على هامشِ قراءتي
ألحظُ ما أُفكِّرُ فيه و ما بهِ أُحِسّ
أتساءلُ، و أنا أُعيدُ القراءة: " أو كنتُ ذاك ؟"
الربُّ يعرف، لأنّه مَنْ كتَب !
..........................................................
* في الأصل: منظري الطبيعيّ



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن