شكرا للاحتباس الحراري

جاسم محمد كاظم
jasim_737@yahoo.com

2018 / 11 / 25

تعودنا سماع وتصديق كل شي تقوله ناسا بخصوص الفلك والطقس وأخبار الكواكب وإذا قالت ناسا فصدقوها فالصدق الصدق ما تقوله نوسة .
لكن ناسا حالها حال أي مؤسسة رأسمالية تخفي الكثير ولا تفصح ألا بالقليل والقليل جدا جدا .
ناسا وكل علماء الأرصاد ومختبرات البحث تكلمت حدد الملل بتخمة الكلمات عن الاحتباس الحراري وكيف سيسخن جو الأرض منذ منتصف القرن العشرين وربما سيصل في غضون ال50 سنة القادمة إلى مرحلة لا يمكن للبشر من السكن على كوكب الأرض.
خبر مذهل مليء بالتشاؤم لان البشر المقصود هو البشر الأوربي وليس غيرة.
تعودنا قي العراق منذ متصف العقد التسعيني على حالات الجفاف وارتفاع درجات الحرارة إضافة إلى قلة مناسيب الأمطار أو انعدامها تماما في بعض السنين و نسينا موسم الأمطار وكيف كنا في سبعينات القران المنصرم نمشي وسط الأطيان ونسمع صوت قصف الرعد أثناء الليل .
اليوم تغيرت الصورة تماما وبدا أن السبب غير معروف لماذا حل المطر بأرضنا من جديد أشبة بالشلالات.
الشيء المسكوت عنة في الأخبار الاحتباس الحراري الذي أوقف كل شي حتى معدل التبخير من المحيطات وووصل الأمر إلى ذوبان وهجرة البطريق عن أرضة وموت الدب الأبيض ذو الفراء الرائع .
أخبار تناقلها القنوات والصحف والمواقع أكثر من تناقل أخبار الموت والدمار لكن الحقيقة المعكوسة والمخفية تقول بان الأرض قد عادت مجددا للتغيير وهناك دورة فلكية أخرى وتغييرات جمة وان هناك عصرا آخر تتغير فيه الموازين نتيجة الاختلال وفقدان التوازن بحيث انعكست عقارب الزمن وحل الجفاف بأرض شارليمان وقلب الأسد وأصبح التصحر يهدد أراضيها ووصل الذهول بان نهر الراين الرائع قلت مناسيبه وظهرت الأرض في جوانبه إلى حد اقرع جرس الإنذار في ارض الساعات السويسرية .
والملاحظات العينية التي رأيناها أن غيوم أوربا بدأت بالانتقال نحو الجنوب تاركة ارض التاندرا معرضة للشمس في كل المواسم لتعبر رويدا رويدا بحر الروم العظيم وتصل إلى ارض يعرب من جديد لتعيد ألينا ذيول العصر الجليدي .
بقيت غيوم أوربا تغطي ارض سومر وأكد إلى منتصف حزيران من العام الماضي و أصبح صيف مسيوبوتاميا الحارق اقل حرارة في حالة استثنائية يبررها أصحاب العمائم وريزخونات الجوامع إلى المثال لأنهم يجهلون أن السب الرئيسي الذي أعاد هذه الغيوم الرعدية في الشتاء إلى هذه الأرض وجعل شتائنا غزيرا بأمطار متدفقة اكتسحت فيها السيول غير المتوقعة كل شي .
الزمن يغير خط سير ة لان جدل الواقع يستمر بالصعود الحلزوني مغيرا كل شي فلا ثبات في التاريخ لان قانون الحياة الثابت أن ثابت الحياة هو متغيرها دائما ..



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن