آه ... يا وطني

طاهر مصطفى
taher_1966@yahoo.com

2018 / 10 / 24

آه ... يا وطني

ذهبنا وتركنا خلفنا
قلب ماضي
أوتار شريانه عزفت
حنين أجساد المبعدين
وأرواح قتلها اليأس
على واقع اليم
أوراقه صحراء سقطت
على عشق العاشقين
وقلنا انتهينا وافترقنا
في ولادة متعسرة
وتمنينا لو عادت لنا
ذاكرة نهر السنين
وقلب هزيل عنيد
يهرول فوق نهر
تلاشت خطاياه
أمام عروق الحنين
كنا نترقب الحزن
أمام ابتسامة محاصرة
فرحها مغلف بألم
ببكاء حرقة العين
تلك الدموع البيضاء
تصحوا على صراخ ليل
رسم لوحة عيون
أبصرت الم نفوس الآخرين
آه يا قلبي الموجوع
بلدي ضاع في ريح
عنفوانه قتله الجميع
إلا قلبي موصل بالمحبين



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن