المقهى

مراد زهري
morad.psg1@mail.ru

2018 / 10 / 14

أجلس وحيدا وسط أصوات البشر والسيارات التي تمر في الشوارع المرعبة ، ما يدور في داخلي يبكي له الحجر الصلب الذي لازالت له بقايا من الدموع أما البشر حولي فقد أباد جفاف خاص كل إحساس و وجداني نبيل فيهم. المغرب غابة : المخزن وحوش و أسود واللبواة تفترس الفقراء يرونهم غزلان وجواميس هذا هو المغرب في زماني.
القطيع البشري أسمع صراخه و هو يتمايل كالأمواج بسحر مباراة كرة القدم . يقتل أو يموت بجانبهم من يشاء فالأمر لايهمهم وللامبالاة هي التي تتحكم فيهم وبها يسلكون في حياتهم ويعيشون . أمامي ماعون الشاي وخبزة يقال أنها من الشعير لكن الواقع هي أنها من مادة أخرى أحس بألامها عندما تنزل قطعها في جوفي ، أما الشاي فلا ذوق له فقط لونه كبول السلاحف: إنها أطعمة زمن التواصل التقني و الاقتصاد الرقمي.
هناك أمامي إنسان أو حيوان بل إنسان مرمي فوق الأرض نائم عاري البدن شبه ميت ، إنه أنا أو غيري أو أنت فقط إنه معدم فقير ؛ وهنالك في مقهى يجلس أغنياء يتناقشون في أمور الاستثمار وفتح مقهى كبير تبقى مفتوحة في شارع ما ليل نهار.
أنظر الى الخبزة ، الذباب يطوف فوق فم كوب الشاي ؛ أسافر داخل ذاتي أتقطع ؛ يؤلمني جوفي بهذا الخبز الذي ليس خبزا والشاي الذي ليس شايا . أسمع صوت المعلق المباراة بين المنتخب المغربي و منتخب جزر القمر ، ومشكلة تنظيم كأس إفريقيا بالمغرب قريبا . تألمت وتمنيت لو أدمجت مشكلتي ضمن المشاكل التي يحلونها : لمذا لا؟اتقطع وأقول: لماذا لا؟



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن