صلاةٌ ميممةٌ بالخيبة

حيدر ناشي آل دبس
nhider094@gmail.com

2018 / 9 / 24

يولولُ الوقتُ عليّ
ممسكاً بتلابيبِ العمرِ الناشز
ليرميني رهينةً بين جدرانِ الرمل
يحتبي الانتظارُ بها*
تمّرُ الليالي مشمسةٌ بالتيهِ
والدلالةُ نجمةٌ فقدت أنوثَتها
هائمٌ والدربُ يعوي...
التعبُ يستلطفُ رفقتي
والعطشُ يروي ظمأي
آمالُ الخلاصِ ترسفُ امامي*
شطآنٌ من الحيرةِ
في مشاعاتِ قفري.
*****
يا أرباب ألاكوان
أنا نبيّ العتمة
وكلُّ آلآمُ الدنيا معجزتي
أطوفُ في كعبةِ وحدتي
زكاتي كسرةُ ماء
صلاتي مُيممةٌ بالخيبة...
نائحٌ في مفترقِ الحقيقة
فتذوبُ خلجاتُ الأوطانِ
في ذاكرتي...
أرتسمي أيتها اللعنةُ أمامي
حدثيني عن حكايات الصبا
المترعةُ بالهذيان...
فأنا رجلٌ فقدَ عذريةِ البوح
ويحلمُ بوثارةِ دفءُ الارض.

سوق الشيوخ


........................................
* يحتبي: جلس على أليتيهِ وضّم فخذيهِ وساقيهِ إلى بطنهِ بذراعيهِ ليستند.
* ترسفُ: المشي بالقيدِ ببطئ



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن