هذه البلاد

سمير دويكات
sdwaikat@yahoo.com

2018 / 9 / 10

هذه البلاد
سمير دويكات
1
هذه البلاد
لم تعد لشعب الجبابرة
بل هي اشبه بقهوة المستوزرة
يرتادها من هم للوزارة ملحفة
وعامة الناس تخشى عبورها
او شرب قهوة فيها
او شاي الملوك
او ارجيلة معطرة
بل هي لناس ليس لهم سوى
حبرا لكتابة التقارير بمحبرة
2
وباقي الشعب
نيام منذ الساعات الاولى
ليس فيهم من له في كتابة في مفكرة
او صوتا موسيقيا
معبرا
او قراءة كتاب عن عنترة
او بيتا شعريا في معلقة
وشبابها للكرة
صياح او متابعة
او دخان من خلف اسرة
في ارجيلة مهربة
او قهوة مستوقدة
3
كل يطلب الوزارة
وان لم تكن له منصب
فهو زوج فلانة
برتبة الوزير
ورفاهية الوزير
ونثريات الوزير
وعطر الوزير
ومركبة الوزير
وفوق كرسي الوزير
لا تراهم الا في افراح بنت الوزير
او اطراح ام الوزير
كي يعبروا عن حزنهم الدفين
فهي المراسم الرسمية الباقية
واجرة الراتب
كي لا تبقى الايدي خاوية
4
في البلاد
لم نعد نسمع بلقاء الادباء
او جمهور العلماء
او خطاب وطنيا
له ابعاد وطنية
في مقارعة الاستعمار
ورد العدوان
وتحية وطنية
لكنها انقلبت
الى افراح الدكاكين
ومشروعات لها ارباح
تشبه قطعان لها دبابير
بلا مصلحة او سرقة ممسمرة
انما لجيوب معمرة
5
في البلاد
ان كانت للمواطن حاجة
طلبها من الخدم في القهوة
او سائقي مركبات الوزير
او خدم البيوت
او الفلل
او القصور
او مرافقي المراكب
فهم اقرب الى اصحاب المناصب
فلم تعد الدولة ديمقراطية
والحقوق شريعة ثورية
او رسالة مناجاة
تكتب بالعربية
بل اشارة اعجاب او ملاحظة منسية
عبر تويتر
او الفيسبوكية
فهي رسالة معبرة وقوية
6
هذه البلاد
كانت تسمى بلاد
وفيها شعب له البلاد
حتى استوطن فيها الاغراب
ولا يعرف احدا من اين اتوا؟
لكن تلك حقيقة العباد
عيش على اطراف البلاد
وعدم اكتراث بالبلاد
او العباد
وحكام فوق العباد
وقانون ليس له ثقة في العباد
وقضاء اشبه ما يكون لغير البلاد
وحق ضائع في غير البلاد
7
فمتى ستكون البلاد لنا؟
والصغار فيها يحلمون
والكبار لها يهتفون
ونكتب على حيطانها اسماء الشهداء
والجرحى
ونرسم فوقها قضبان السجون
وشعاراتنا الثورية
كما كان في يوم من الايام
8
في البلاد
اكتب هنا بلا وعي
عن بلاد لم اعد اراها
او اتحسس فيها حياة
بل اكتب لان القلم من يكتب
والكلام مدفون
قد خرج من ضيق المكان
وليس لحرية لي في مكان
9
في البلاد
في الشرق لي وطن
وبلاد
وفي الجنوب لي وطنا
وبلاد
وفي الغرب لي وطنا
وبلاد
وفي الشمال لي وطنا
وبلاد
فايهما وطني
وايهما شعبي
وايهما قيادتي الشرعية
كي لا يصفوني
بخائن البلاد
10
فاخترت الصمت في هذه البلاد
كي لا يتهم صوتي
وقلمي
ويكون لي جرما
او تهما
بلا قانون
او قاضيا طبيعيا
انما في معسكرها
فوق الرمال
وفي البعيد خلف الاسوار
في خيمة البلاد
يقرر مصير هذه البلاد



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن