مُدَكْتَرُ سيَاحَة وَمَاءُ حَنَفيَة: قصة واقعية

ابراهيم منصوري
brmansouri@yahoo.fr

2018 / 8 / 15

كان المختار موظفا ساميا لدى مطار مرموق في بلد من بلدان الأمة العربية حفظها الله. وبالرغم من سمو وظيفته، كان المختار رجلا طموحا جدا حتى النخاع، فسُجل في سلك دكتوراة العلوم الاقتصادية مُنتقيا موضوعا مرتبطا بوظيفته في المطار المرموق كما بالنشاط السياحي في وطنه الأم.

اتصل بي المختار في يوم من أيام الله في القرن الواحد والعشرين طالبا مني مساعدته في جوانب شتى من الأطروحة التي كان يهيئها لنيل درجة الدكتوراة. لبيت الدعوة بدون تردد فدعاني للقائه في أحد الفنادق المصنفة. جلس كل منا على أريكة وتيرة مُريحة فبدأنا للتو نتجاذب أطراف الحديث حول أطروحته حتى أتى أحد مستخدمي الفندق فجأة يستفسرنا عما نريد استهلاكه في ذلك الفندق العامر.

كان السيد المختار في ذلك الحين منهمكا في ربط حاسوبه الشخصي بشبكة كهرباء الفندق. استدار المختار فجأة نحو النادل ثم تدلى فنطق: ألديك ماء حنفية يا سيدي؟ أجابه النادل وكان من أبناء تلك المدينة المعروفين بخفة دمهم وروح دعابتهم: يا سيدي، في هذا الفندق لا نتوفر إلا على ماء الجُب...

دارت بي السماوات الأرض ولم أَدْر ما القول وما العمل. كان المختار قبل مجيء النادل يفسر لي بكل التفاصيل المُملة لماذا وكيف لا يتردد مسافرو شركات الطيران ذات التكلفة المنخفضة على الفنادق المصنفة وكيف يتصفون بالبخل إذا دخلوها فاتحين، بل كان صاحبنا يدعو الدولة إلى تشجيع المواطنين القاطنين على ارتياد تلك الفنادق لأن الكثير منهم يصرف أكثر مما يفعل مسافرو تلك الشركات.

كيف للمُختار أن تطاوعه نفسه على ولوج فندق مصنف آملا استهلاك ماء حنفية بالمجان؟ كيف تسمح له نفسه بالاكتفاء بشرب المياه المجانية مع استعمال كهرباء الفندق بالمجان؟ كيف تسول له نفسه أن ينتقد البلاد والعباد في أُطروحته في تناقض تام مع تصرفاته وأفعاله؟ أيريد الحصول على درجة الدكتوراة ولا يهمه بعد ذلك لا مستقبل البلاد ولا مصير العباد؟ أهو انفصام للشخصية بكل تجلياته؟ هل يمكن اعتبار هذا السلوك أو ما شابهه معطلا حقيقيا لمسار التنمية في المنطقة؟ بدون تعليق...



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن