Homeland of broken heart .. ( نفس المنشور )

هيام محمود
houyemmahmoud1984@hotmail.com

2018 / 8 / 1

لا أريد أي شيء حبيبتي
غير زرقةِ عينيكِ

لا أريدُ أي شيء حبيبي
غير زرقةِ عينيكْ


الليلة أنامْ
ولنْ أستيقظَ غدًا
لا أريد أن أستيقظْ
ولِمَ سأفعلْ ؟!
وكيفَ سأقدرْ ؟!!


إذا أيقظتِني أَغضبْ
إذا أيقظتَني أَغضبْ
فسجِّلَا أني إن فعلتما سَـ
أَغضبْ !


لا أُريدُ أن أتذكّر أيّ شيء
غير زرقةِ عينيكِ وعينيكْ
لكني ....
قبل النوم أريد أن
أَندبْ !


تَذكرْتُ فلانْ
وأمجاده
في عالَمٍ حَضَرَ فيه الجميع
إلا الإنسانْ

أطفالُه الثمانِيَة
قد صارُوا اليوم ملايينْ

لا هُمْ شيوعيّونْ ولا هم بَدْوُ دِينْ

لكنهم مثقفونْ
وطنيونْ
غَيُورونْ
وبينهم ضاعَتْ ....
فلسطينْ


ولا فلسطينَ لِيّْ
فلسطيني أنا وطنِي الذيّْ
لا أرى له خلاصًا مِن براثنِ البدويّْ

فهل سيقول عني فلانْ
أني قليلةُ أَدَبْ ؟

لا أَعلمْ ....
ولا أهتَمّْ


أريد أن أنامْ ....


شعبي لا يَسمعْ
ولا يُبْصِرْ
ويظنُّ أنه يومًا مَا
سيُنْصَرْ

شعبي يَجهلْ لِمَ خَوى البَطْنْ
لكنه عزيزٌ و .... هاها
صاحِبُ ذَقْنْ !

شعبي لا يَعلَمْ
أيّ قيدٍ عِنْدَهُ
مريضٌ يجهلُ مرضهُ
ولا يَهُمّْ !
سيُشْفَى
فتعود الأفراح والنِّعَمْ
وكل الشعوبِ ستكونُ ....
بَعْدَهُ !


أريد أن أنامْ ....


وطني ملايين الأشلاء والضّحَايَا
والبدوي غدًا سيَقُولُ لي ....
إلهٌ !
وعِنايَة !
ومنذُ الأَزلِ
غَايَة !

سيَدْعُوني إلى الهدايَة
سيُرَهِّبني مِنَ الشياطينْ
من الغوايَة
ووطني تُباع فيه النساء سبَايَا

على الحبيبِ يصلّينَ
لكنهنَّ
يجهلنَ
فُصول الروايَة

وطني مصبّ نفايَة
وَقَّعَ فيه السّيّدُ البدويّْ على النهايَة
لكنه لا يَفْهَمْ
ولنْ !!
وأنَّى له وهو
"عربي" مُسْلِمْ ؟!!
و .. هاها
"ملحد" أَنعِمْ وأَكرِمْ !!!!!


فدَعْني أنام حبيبي
على زرقةِ عينيكْ
تَعالَ ...
قَبِّلني ولا تَضُمّني إليكْ

هيَ تَفعلْ ...
تَعالَيْ حبيبتي ضُمِّيني
ودَعيني
في زرقةِ عينيكِ
أُخْمِدُ براكيني

لكنْ !

قبل أن أنامْ

اِضحكي معي
وإن شئتِ
اندبي يا أُخَيَّة

ففي وطني
يَتّهمني البدوِي بالعنصرية
وعند أسياده
يقول أنّي أُعادي الساميّة

بدو !!!!

البدوي لَمْ يَكتفِ
بأرضي سبيّة
وبشعبي عبدًا مولَى وذِمِّيَّا
ليَزعمُ أنّه لي هويّة !
رَضاها لي هو
وعالَمُ رأسمالٍ
مُحتالٍ
يدَّعي أنّ السّيّدَ البدويّْ
ضحيّة !

___________________________________________________________________________

الفكرة اِنطلقتْ من هنا .... https://www.youtube.com/watch?v=YYXHdFUAqK4 .... كيف ؟ وما الرابط ؟ تلك قصة أخرى .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن