رواية يوميات شفيقة 5

محمّد نجيب قاسمي
mohamednejibguesmi@yahoo.fr

2018 / 7 / 22


" يوميات شفيقة" 5
شفيقة عاملة فلاحية (بداية سرد يوم 20 جوان 2018.منتصف الليل و24 دقيقة (

أوقف رشدي الشاحنة وهرول مسرعا لفتح الباب الخلفي ...." أيا اهبطوا خمسة نساء في سانية عادل ...باش تنحو النجم ....الثلاثة متاع العشية نلقاكم هنا" ....
نزلت بسمة وسحر وياسمينة ...
- " اهبط خديجة " ...
- " لا وخيتي انا ايدي هباها النجم امس ...ا هبط انت .. دبر على روحك ..حطوك شافة عليا ؟....."
- " ايا الصباح فكوا عليا من تقنقينكم ...زيد اهبط انت صالحة وميساء ."....
صاح عادل من بعيد زيد : " هبط زوز اخرين" ...وكان له ذلك بعد اخذ ورد ....
كان الهدوء يلف المكان لم تقطع سكونه سوى المشادة القصيرة المعتادة بين النسوة وصياح ديكة من بعيد امتزج بأغنية صباحية صادرة من مذياع بمسكن ريفي تصاعد الدخان من كوخ مجاور لا شك ان صاحبته تعد الكسرة لفطور الصباح.
ياصباح الخير يلي معانا
ياللي معانا
الكروان غنى وصحانا
وصحانا
والشمس اهي تضحك ويانا
وايانا
والطير اهي تسبح في سمانا
الله معانا
الله معانا
احست شفيقة بنشوة عارمة لما رأت وسمعت .....هنا تصنع الحياة ..خضرة ومياه ومناظر حسنة ..من هنا غذاء الناس ..اهل المدن والارياف ...الفيافي البعيدة والجزر النائية ....على متن الطائرات في الجو.. في أعالي الجبال ...في السفن التي تمخر عباب البحر ....الاغنياء والفقراء ...المرضى والاصحاء ...الصالحون والفاسدون
شفيقة في قاعة المحاضرات بالجامعة ...الاستاذ منهمك في عرض درس له عن تحول اروبا من الاقطاع الى الرأسمالية ...وعن الاقنان والسادة النبلاء وبداية تراكم رأس المال عند التجار والحرفيين في المدن الصغيرة المسماة بالبورغ والتي ستنشأ منها لاحقا تسمية البورجوازية ....هل نحن اقنان وعادل هو النبيل وهذه هي الاقطاعية ؟ هل يصح القول اننا في " الشبه شبه " ام ان اصحاب التصنيف تخلوا عن المقولة ؟ نجيب يتذكر جيدا وبكل حسرة عندما كان يقرأ مع اخيه المرحوم احمد منذ ست وثلاثين سنة كتابا لدوب وسويزي الانقليزيين عن المرحلة مابين الاقطاع والرأسمالية المسماة بالميركانتلية في هذا البيت الذي يحرص على طلائه اليوم بعد سنوات طويلة تحول فيها الى منزل مهجور منذ وفاة الوالد
مشاعر تضطرم داخل جوبا كما يحلو لبسام ان يناديه ....ازالة صفرة الجدران بفعل لفح الشمس ووطأة الزمن وذكريات تعود الى طفولته المبكرة وهو المزهو دائما بأنه يتذكر احداثا وهو في عمر الرابعة طفلا ....يتذكر جده علي بن صالح "عيه " وهو مريض باصابة شوكة في باطن القدم تداول الكثيرون بالابر على ازالتها دون جدوى وبلغ به الامر ان نقل الى قفصة وهناك دفن في مقبرة جبل المعزة ...يذكر جيدا عويل النسوة وولولتهن ...يذكر جيدا كيف كانت خالته رمضانة تطيل النظر الى القمر علها ترى المركبة الفضائية التي وطىء على متنها اول انسان( نايل الدن ارمسترنغ ) سطح القمر بقدمه اليسرى 20جويلية1969....هذا المنزل له مكانة تساوي عنده الكون كله رغم بساطته ...لا يحلو له نوم ولا اكل كما لا يحلو له في قصر من قصور الدنيا ......شفيقة خريجة التاريخ تثير تاريخا من الذكريات والاشجان والافراح ....هنا في الغرفة الكبيرة اجلس على قصعة حديدية تم قلبها ووضع فوقها التراب ثم حرام جديد متاع امي زهرة ووضعت صفارة في فمه وقال له الطهار محمد بن علوي ساكري مشيرا الى فوق :"شوف شوف العصفور "وهوى عليه بموسى ناب حلوف وسالت دماء كثيرة وتعالت الزغاريد ممتزجة بالبكاء "حليلي نا على وليدي "" ...
" ندرا بنيتي شفيقة شعاملة ؟ ..كان مازالت فيا صحة راني مشيت في بلاصتها ...قريتها بنيتي باش تضرب بالستيلو موش تخدم في السقوي.."
كانت حفلة الختان بعد فلاقة الهاشمي في ليبيا ..."عندي وليد باش نطهرو ..قريب يدخل للقراية "
اعلان عن تولي الجيش السلطة في ليبيا ..حالة طوارئ عامة ..ممنوع التجول ..."بقينا اسبوعا في حوش الليبي اللي نخدمو عندو" ...وذات يوم كان جمع من الليبيين والتوانسة يتبادلون الحديث ...
- الهاشمي اما أحسن ليبيا والا تونس ؟
"- أنا تو في بلادكم كان قلتلكم ليبيا خير تقولوا خاف منا وماعندكش اصل وكان قلتلكم تونس خير تقولولي شنو مجيبك لليبيا مالا ؟ ورغم ذلك تونس خير والراس يقصو كان ربي" ""اسمع ها مرا نا الشيحاوي قررت بنتي من اليوم يزي ...اللقمة نقسموها باللي كتب وبنتي قريتها باش تتوظف "...
شفيقة تنتظر ان يكون دور نزولها في الضيعة الموالية ....نجيب يحن هذا الفجر الى الموعد المتجدد مع طلاء المنزل .....شفيقة تستعرض كل ما درسته عن الحركات النسوية في العالم ....عهود طويلة من اضطهاد المرأة واستغلالها ...يركبونها الهودج لا لأنهم كما قال نجيب يوما اثناء شرح معلقة طرفة بن العبد يرونها درة داخل صدفة بل لحمايتها من اعين الاخرين ...اخرجتها اروبا للعمل لا لسواد عينيها بل زرقتها ولكن لحاجة مصانع الرأسماليين الى اليد العاملة اكثر او تعويضا للذكور الذين دفعوا لجبهات القتال في الحربين العالميتين ...لا بد من بعث حركة نسوية حقيقية من عمق هذه الارياف ومن معاناة هؤلاء الماجدات...تبا لحركات الصالونات والايادي الناعمة التي تتاجر بآلام هؤلاء .
""صحيت شفيقة ها أنك بدأت تنضجين وتعين ما حولك سأجعلك منك بطلة ...مناضلة بما تعنيه الكلمة في نقاوتها ..بياض هذا المنزل الذي احرص على اخراجه ناصعا سيكون الصفحة البيضاء التي تنطلقين منها وانا بدوري انقر حروفي على هذه الشاشة الصغيرة البيضاء التي ارهقتني عازما على ان اكون روائيا كبيرا كما كنت أحلم واخطط له منذ عقود ....سندي قراءات لا احصيها منذ عشرات السنين وتجربة لذيذة واحيانا قليلة مرة في الحياة ....وانخراط لا حدود له في حياة الناس.
مشروعنا واحد وان اتخذ اوجها متباينة ....
انت الارض ...فأفلحيها.....
وانا الحرف ..فلأخط به ما يجعل الارض تلتحم بالكلمة والكلمة بالارض .....
قرائي سبقوني في زمن السرد ونكاية فيهم اوقفت الاحداث وان تعنتوا سأهيم في منعرجات أخرى...زهير والناصر ومنصف يلحون على ضبط برنامج سردي وانا عاجز سوى عن تدجين الفوضى ...اني اجد نظامي في فوضاي Je trouve mon cosmos dans le chaos ....الرواية جنس هجين ...الرواية سحر مبين ....تيسر لك ان تقول كل شيء وتسلك كل الثنايا والدروب ....المعتصم ..مرتضى ...قوم ..قوم ..حول لفرشك ...
.الان الساعة الثانية قبيل الفجر ....كف يا نجيب عن الكتابة فقد اصاب عينيك الجفاف ......

تعليقات القراء اثر نشر هذا القسم من الرواية بالفايسبوك لحظة الانتهاء من الكتابة على لوحة الجوال




Gachaoui Khalifa
أجدت يا رجل
نهارك جميل جمال نصك
Haitham Ghabri
صباح الخير
سلاسة و طلاقة ارجعتا مخيلتي الى تلك البقاع وعشت للحظات سحر تلك الربوع .
Khaskhoussy Zouhair
انت مزجت بين الماضي والحاضر و في روايتك جرد لإحداث تاريخية وهذا جيد فلا تنسى ذكر جمعك لشظايا السلاح واعتراض القاطرة وانتظار سيارة برني الوحيدة آنذاك لانك سي نجيب انت في بدايتك اي صغرك كنت مسكونا بما يخالج شفيقة الان من حيرة و تأمل وحب اكتشاف وعرج على مسامرات الكبار يروون تاريخ الغزوات والحرب العالمية الثانية وما تركت في نفوسنا من حب الألمان وزرعت الرغبة في للحرية والتمردعلى المحتل
Houyem Ghabri
قصة جميلة لا تخلو من الابداع كما انها تحاكي الواقع و الماضي في ان واحد من خلال شخصية شفيقة
Amari Boussairi
اصاب عينيك الجفاف وجاء دور الدهن والفرشاة بعد جلسة صباحية في ظل البيت العربي وتناول ما كتب الله لك كفطور الصباح مع نسمات الصبح الاولى .
ابدعت كتابة واتقنت طلاء اعانك الله صديقي
Alibi Touati
سرد جميل ... ما شدني وأرجو المواصلة فيه هو الربط بين خصوصية المحلّي بالعام الوطني والعالمي في فترات تاريخية محددة يوازيها إثارة لتساؤلات حول المستقبل. في تقديري -رغم أني لست مختصا- الغوص في المحلّي بصدق يحيل إلى الوضع العام وطنيا وعالميا حيث يجد فيه القارئ بعضا من ذاته بغض النظر عن موقعه الجغرافي أو الزمني . ... كل التشجيع على المواصلة دون تسرع مع الحرص على مراجعة المكتوب تمعنا وتمحيصا وبالإستعانة بملاحظات المتابعين عموما وخاصة المختصين في السرد حتى يرى هذا المشروع النور في أبهى صورة . مع الشكر
يوما سنعود
كتبت هذا الجزء وقد اغرورقت عيناي بالدموع في محطات محددة ...وبعد نشره اعدت قراءته عشرات المرات ...واصبحت شغوفا بدوري بمتابعة قراءة ما اكتب تماما مثل سائر القراء..
Alibi Touati
فعلا رغم أننا عشنا تلك الفترات بكل تفاصيلها نجد متعة خاصة في قراءة ما يكتب عنها ... لا أدري إن كان حنينا أو حسرة أو تمسكا بالجذور من أجل استشراف أفضل للمستقبل .
Alibi Touati
هناك ظاهرة طبعت المكناسي في الستينات والسبعينات هي كثرة المرضى العقليين والدراويش وقد اكتسب أغلبهم شهرة كبيرة داخل البلدة وحتى خارجها . كانت بعض ردود أفعالهم وأقوالهم تنطق حكمة لم نكن نقدرها ونحن أطفال حيث كان كل مبتغانا مشاكستهم وإثارتهم لرؤية ردود أفعالهم وسماع أقوالهم للتندر بها لاحقا ... هذه الشخصيات أعتقد أن مكانها محفوظ في سرد الحياة اليومية في تلك الفترة ... أذكر منهم الهادي تران، نور الدين "المضبّع" ، الزاير الهمامي وكان من قدماء المحاربين ، وكذلك "العزّامة" و صائدو العقارب والأفاعي والسلاحف البرية و الباحثون عن الكنوز والآثار و "الماليات" أو ما يعرف ب"صوارد رومان" ... دون أن ننسى ضحايا ألغام وبقايا قنابل الحرب العالمية كنا نسمع بعد كل مدة " فلان ثارت عليه ڨريناط" أي grenade ... ويحصل ذلك عادة أثناء الأشغال الفلاحية وخاصة عند موسم الحرث أو بعد نزول الأودية التي تجرف معها أو تعرّي بعض مخلفات الحرب كاشفة البعض مما عاناه السكان من الآباء والأجداد من صراع القوى الإستعمارية من السيطرة على أرضهم
. شفيقه الشيحاوي الحرباوي
كل مقطع من القصه يجعلني فضوليه اكثر لمعرفه بقيه الاحداث .
Wadie Gasmi
واخيرا بعد ان تناءت بي اشجاني بين العواطف والذكريات وانا اتابع بكل شغف ماتخطه اسر لك انني قد اكتشفت انك هو نجيب- ابن خالي الذي ربطتني به علاقة روحية منذ ان صحوت على هذه الحياة لااعرف كيف بنيت لكنني انصعت لها - كما رسمته في وجداني
يوما سنعود
وانا دائما احتفظ لك في ذهني بصورة وديع الطفل الصغير الرائع الذي كان يزورنا باستمرار واكن له تقديرا خاصا
كمال ساكري
اكتب يا نجيب نحتاج من يكتبنا يحيينا ويميتنا لعله يبعثنا خلقا جديدا
Mongi Smari
وددت سي نجيب لو وزعت محتوى هذه الحلقة على عديد الحلقات نظرا لوفرة المادة مما جعلني كمتابع في تشتت فكري بين المعلومات المذكورة وتسارع الأحداث وتنوعها
Nelly Loula Ammeri
سرد فوضوي منظم وجميل لا اعرف كيف اصف شعوري عند القراءة لا سيما و انني من أحفاد السلامي و اعرف كل الشخصيات و التفاصيل بما فيهم البيت الذي أعرفه و لا أزال اتذكر رائحته و تفاصيله.

Abdelwaheb Ghanmy Bravo mon cher ,sans oublier les causes et les origines de tout ça



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن