بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن

فلاح هادي الجنابي
falahhadi8@gmail.com

2018 / 7 / 14

فضيحة الهجوم الارهابي الذي حاول نظام الملالي من خلاله تفجير التجمع السنوي للمقاومة الايرانية حيث إنه وطبقا لمعلومات من داخل النظام فإن الملا خامنئي والملا روحاني ووزيرا المخابرات والخارجية اتخذوا قرار الهجوم على مؤتمر باريس وتم تكليف وزارة المخابرات و"الدبلوماسيين" التابعين للنظام بتنفيذه، جاءت بمثابة شهادة عملية جديدة على مصداقية ماقد دأبت المقاومة الايرانية على التأکيد عليه من إن سفارات نظام الملالي هي بمثابة أوکار للإرهاب والجاسوسية، وليست بمصادفة أن يکون هناك دبلوماسي إرهابي معتقل في ألمانيا فيما تطالب الارجنتين روسيا بتسليم علي أکبر ولايتي، مستشار الملا خامنئي ووزير الخارجية الاسبق لتورطه بالعملية الارهابية التي تم تنفيذها في الارجنتين في الثمانينيات من القرن المنصرم، فهذا النظام إعتمد ويعتمد على مجرمين وسفاحين متمرسين.
المقاومة الايرانية ومن خلال التجمعات السنوية لها والتي صارت بمثابة منبر لمحاربة التطرف والارهاب والدفاع عن الحرية والديمقراطية والقيم والمبادئ الانسانية، نجحت في إستقطاب قوى التحرر والسلام والنور في کافة أنحاء العالم وبذلك فقد نالت إعجاب العالم کله على ذلك ولاسيما وإن هذا التجمع شهد تطورا وتوسعا في عدد ونوعية الحاضرين فيه وأهم ماقد لفت النظر فيه إنه جمع من أقصى اليمين الى أقصى اليسار مرورا بشخصيات وإتجاهات دينية متنورة أيضا، ومن هنا فقد صارت أملا للشعب الايراني لکي تبني إيرانا متقدما متطورا مٶمنا بالمبادئ والقيم الانسانية ومتواصلا معها وليس منقطعا عنها ومحاربا ضدها کما فعل ويفعل نظام الملالي منذ 4 عقود دونما إنقطاع.
نظام الملالي الذي أثبت للعالم کله ومن خلال تجربة حکمه طوال 40 عاما المنصرمة، بأنه نظاما همجيا أرعنا فاشيا معاديا للمبادئ الانسانية وقيم التقدم والحضارة، وإن الجرائم والمجازر التي إرتکبها وإستمراره على نهجه الوحشي البربري وإصراره على التمسك به وعدم التخلي عنه مهما حدث، يقف في الطرف الآخر البديل الديمقراطي الحضاري الانساني والمتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والذي أبلي بلاءا حسنا في نضاله المستمر وإنفتاحه على العالم کله بمايثبت بأنه وريث لإيران الحضارة العريقة ومعبر عن الشعب الايراني وصوته الحقيقي، وقد کانت التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية أفضل مکان کي ترسل المقاومة الايرانية رسائل المحبة والسلام للعالم کله وکذلك لتعلن من خلاله مواقفها الصريحة الرافضة للتطرف والارهاب والاستبداد.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن