الموت للديکتاتور المعوق

فلاح هادي الجنابي
falahhadi8@gmail.com

2018 / 6 / 25

يظهر واضحا إن الشرارة التي إنطلقت في 28 کانون الاول 2017، ضد نظام الملالي مستمرة بقوة و صارت نيرانا مشتعلة بوجه النظام في کل مکان، خصوصا بعد أن صار واضحا إن ماقد زرعه النظام طوال 4 عقود من خلال نهجه العدواني اللاإنساني فإنه يقوم بحصاده المر في هذه الفترة التي يواجه فيها حالة من الانکسار و الانعزال و الانکفاء على نفسه لم يشهدها أبدا منذ تأسيسه، رغم إن أخطر مايواجهه ستبقى الانتفاضة التي عادت للإندلاع مجددا بقوة اليوم الاثنين في طهران، حيث ردد آلاف من المتظاهرين في طهران شعارات من قبيل: لا غزة ولا لبنان روحي فداء إيران، نموت ولا نقبل الذل، العدو هنا ويقولون كذبا إنه أمريكا.
الملا المعوق خامنئي، رأس الدجل و الشعوذة و الکذب و النهب و الفساد في النظام الذي هو ليس فقط معوقا في يده وانما في فکره و عقله أيضا، يتحمل من دون أدنى شك مع القادة و المسٶولين الفاسدين المجرمين الآخرين وزر و مسٶولية ماقد آلت إليه الاوضاع في إيران ومايواجهه الشعب الايراني بمختلف أطيافه من أوضاع وخيمة على مختلف الاصعدة، وإن النظام الذي يبدو في أضعف حالاته و يواجه أکواما من المشاکل و الازمات بسبب من نهجه المعادي للشعب الايراني و الانسانية، يجب أن يعرف جيدا بأنه يسير نحو النهاية.
عندما تدعو زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي، عبر تغريدة لها في صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر الشباب في طهران إلى الانضمام للمحتجين الذي ملؤا العاصمة طهران، بسبب ارتفاع سعر الدولار أمام العملة الإيرانية، فإنها تريد أن يجهز الشباب الشجعان بأسرع وقت على النظام و يحسمون أمره و يخلصون الشعب الايراني و العالم من شره، إن السيدة رجوي عندما تقول في تغريدتها:" دستورنا هو الحرية والديمقراطية والمساواة. دستورنا ليس فيما يتبناه مجلس خبراء الجريمة، وإنما هو المبادئ المحفورة في قلب كل إيراني وسيكتب غدا على أيدي المؤسسين المنتخبين من قبل الشعب"، فإنها تبشر الشعب الايراني بأن البديل الديمقراطي لهذا النظام الديکتاتوري الاجرامي سيقود الشعب الى ضفة الامان بسلام.
التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، لهذه السنة و الذي سيعقد في باريس تحت شعار"البديل الديمقراطي..الانتفاضة في إيران تستمر حتى إسقاط النظام"، والذي نحن على مقربة بضعة أيام من إنعقاده، من المٶمل أن أن يکون بمثابة الطعنة النجلاء الموجهة لقلب النظام فتقضي عليه قضاءا مبرما وتٶسس للغد الايراني المشرق الذي طالما إنتظره الشعب بعد کل الذي ذاقه من ضيم و ألم و معاناة على يد هذا النظام المجرم الساقط لامحال.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن