الطيب عثمان الموثق لمخالفات مستشفى بحري و مصور الجثة يتحدى مامون حميدة و يفضح و يعري أكاذيبه

عبير سويكت
ablaelmugammar@yahoo.fr

2018 / 6 / 25

الطيب عثمان الموثق لمخالفات مستشفى بحري و مصور الجثة يتحدى مامون حميدة و يفضح و يعري أكاذيبه.

عبير المجمر (سويكت)

بعد تصريح نشرته صحيفة الصيحه لوزير الصحة الدكتور مأمون حميده الذي شكك في دوافع المواطن السوداني و ضابط الشرطة السابق الطيب عثمان يوسف الذي قام بفضح وزارة الصحة بالصور من داخل مستشفى بحري قبل عدة أيام، و كانت الصورة قد كشفت عن جثة مجهولة الهوية قيل إنها بقيت بقرب المرضى في مستشتفى بحري ما يقارب 12 ساعة، و تم التقاط صورة لأحد المرضى الذي كان ملقياً على الأرض بجانب الجثة المجهولة الهوية، حيث قام المواطن السوداني الطيب عثمان يوسف بالتوثيق لهذه الحوادث بالصور التي تدين مستشفى بحري و تدين مسؤوليها ، و كذلك وزارة الصحة المسؤول عنها دكتور مامون حميدة.

علاوة على ذلك كشف المواطن السوداني الطيب عن تردى الأحوال الصحية بداخل المستشفى بدءاً من مستوى النظافة المتردي، مروراً بغياب و إنعدام الطاقم الطبي حيث أكد السيد الطيب عثمان أنه لم يك بالمستشفى آنذاك سوى طبيبين أحدهما اختفى بعد منتصف الليل و لم يتبق سواء واحد.

و بعد أن ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بالصور التي ملأت الفيسبوك و الواتساب و وجدت استنكاراً كبيراً من قبل المواطنين الذين أدانوا وزارة الصحة بشدة، في الوقت الذي وجهت فيه عصا الإتهام إلى تقصير الجهات المعنية بالرقابة الصحية و على رأسها وزير الصحة دكتور مأمون حميدة الذي جاء رده على هذا الموضوع معللاً ذلك بأنها محاولات تشهير بدوافع انتقامية من المواطن الطيب عثمان، مبيناً أن المصور الذي قام بالتقاط الصور و التوثيق لتلك المناظر و المخالفات الصحية و تصوير الجثة مجهولة الهوية هو في الأصل شقيق طبيب الأسنان ياسر عثمان الذي أشار وزير الصحه دكتور مأمون حميدة أنه تم عرضه على القضاء قبل فترة بسبب خلاف حول بحث نيله درجة الدكتوراه من جامعة العلوم الطبية والتكنلوجيا التي يمتلكها مامون حميدة ، و أردف دكتور حميدة قائلاً أن دكتور ياسر عثمان شقيق المصور الطيب عثمان قد قام بأبراز البحث عند محاولته الالتحاق بإحدى الجامعات الأمر الذي اضطر جامعة العلوم الطبية بتدوين بلاغ ضده أسفر عن محاكمته.

و عندما أتصلنا بالسيد الطيب عثمان ملتقط الصور و موثق الحدث نفى أن يكون تصويره و توثيقه لهذه المخالفات كان بدافع تصفية حسابات انتقاماً لأخيه، و أكد على عدم معرفته عن نوع الخلاف بين دكتور مامون حميدة و شقيقه دكتور ياسر عثمان الذي قال أنه كان يعمل سابقاً أستاذ أو مساعد تدريس في جامعة مامون حميدة، و كانت هناك بعض الخلافات المهنية بينهما بسبب عقد العمل أو ما شابه ذلك، و لكنه ليس متأكد من نوع الخلاف المهني بالتحديد، و أكد على أن ليس لديه معلومات كافية حول خلفية الخلاف المهني لأنه كان مغتربا خارج السودان لفترة طويلة، ثم أضاف أن شقيقه هو من يمكنه التصريح و الإفادة في هذا الموضوع و لكنه خارج السودان و عند عودته من الهند يمكن أن يدل بإفادته و يصرح في هذا الشأن.

و أكد السيد الطيب عثمان أن لا علاقة لموضوع الصور بالخلاف الذي ذكره دكتور حميدة، و أن الصدفة هي التي أوجدته في الزمان و المكان فهو لم يك مخططا للذهاب لمستشفى بحري و لم يك مبيت النية و لكن تم تحويلهم من المركز الصحي إلى مستشفى بحري بمحض الصدفة هو و إبن أخته المريض.

و أضاف قائلاً أياً كان نوع الخلاف بين دكتور حميدة و شقيقه دكتور ياسر عثمان فهذا لا يسلبه حقه كمواطن سوداني و شاهد عيان على مخالفات صحية أن يوثق لها بغرض تبليغ و إخطار الجهات المسؤولة حماية للأرواح الإنسانية مضيفاً أن في المقام الأول واجبه الإنساني و الأخلاقي يحتم عليه التوثيق لهذه المخالفات و الإنتهاكات الصحية حتى يتمتع المريض السوداني بأقل حقوقه الأساسية في تلقي الخدمة الصحية اللازمة التي تحترم إنسانيته، و أضاف قائلاً أن موارة جثمان المسلم وستره أبسط حقوقه، بينما أكد على أن الجثمان ظل اكثر من 12 ساعة ملقياً باهمال تام في عنبر بجوار مرضي جرحي .

و أشار الطيب عثمان أنه لن يرضخ إلى محاولة أبتزاز أو محاولة إرهاب و تخويف من قبل وزير الصحة مأمون حميدة إذا حاول إستخدام سلطاته بطريقة غير أخلاقية أو طرق ملتوية و غير قانونية.
و دعاه إلى أن يكون القانون و القضاء السوداني الفاصل بينهما و هو على ثقة أن الخاسر هو دكتور مامون حميدة لا محال، لأن الحق يعلو و لا يعلى عليه، و أكد أن دكتور حميدة لن يتمكن من نفى تلك الحقائق الموثقة .

و أضاف قائلاً أنه لن يكتفي بتلك الصور فقط بل سيقوم بحمله مكثفة تشمل جميع مستشفيات الخرطوم لتوثيق للوضع الصحي فيها، و أنه يدعو أي شخص عنده الرغبة في مشاركته في هذه الجوله أن ينضم له حتى يكون أيضاً شاهد عيان على هذا التوثيق.

و أنهى حديثه بأنه منذ إنتشار هذا الخبر قد وجد دعم شعبي كبير من المنظمات المهتمة بحقوق الإنسان و رصد الإنتهاكات و المخالفات الصحية، إضافة إلى مجموعة من المحامين و اللجان القانونية الذين اعلنوا و أبدوا إستعدادهم لمساعدته قانونيا والدفاع عنه إلى أخر لحظه.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن