نظام إجرامي يستهدف الجميع دونما إستثناء

فلاح هادي الجنابي
falahhadi8@gmail.com

2018 / 6 / 15

ليس هناك نظام ذو طابع إجرامي يزرع و ينشر الکراهية و الحقد کما هو الحال مع النظام الديني المتطرف في إيران و الذي لايمکن أن يتخلص من شره الستطير أحد، ومن الواضح جدا ليس هناك من عرق أو طائفة أو طيف أو طبقة تمکنت من النفاذ بجلدها و النجاة من شره و عدوانيته، فهو وکما وصفته المقاومة الايرانية"عدو الانسانية و التقدم".
هذا النظام الذي أثبتت الايام و الاحداث و التطورات من إنه لايٶمن بشئ سوى تحقيق أهدافه و غاياته، لايمر يوم إلا و نجد أنفسنا أمام جناية و إنتهاك و تجاوز جديد له على مختلف مکونات الشعب الايراني و أطيافه المختلفة وإن إعلان الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران أنه قبل بضعة أيام تم فصل الطالبة سهى إيزدي، 21 عاما، من جامعة زنجان قبل سنة واحدة من تخرجها، وذلك بسبب ديانتها البهائية، يعتبر إمتداد للنهج المتطرف و المشبوه و العدواني الذي يسلکه هذا النظام في تعامله مع مختلف أطياف و مکونات الشعب الايراني.
الملفت للنظر هنا، هو إنه حالة إيزدي ليست الوحيدة، حيث تم فصل خمسة طلاب بهائيين من جامعاتهم بسبب ديانتهم، وهم: شكيب تيموري وحنان حر وصدف وجداني وآرش رضويان وكيانا ثنايي، خلال الشهور الأخيرة. ويخالف قرار فصل هؤلاء الطلبة مواد الدستور الإيراني الذي لا يحرم البهائيين من إكمال تعليمهم في الجامعات الإيرانية، لكنه قرار واجب التنفيذ صادر من جانب المجلس الأعلى للثورة الثقافية بناء على أوامر مرشد النظام، علي خامنئي. وهذا مايدل على إن هناك حالة من الفوضى و التخبط في نظام الملالي بما يٶکد عمق أزمتهم التي يعانون منها.
الموقف المعادي و اللاإنساني لنظام الملالي من مختلف مکونات و أطياف الشعب الايراني، دأبت على عکسه و نقله الى العالم المقاومة الايرانية و بشکل خاص من خلال التجمعات السنوية العامة لها والتي نجحت من خلال إيصال صوت الشعب الايراني و معاناته الى العالم أجمع و توضيح حقيقة مايجري في داخل إيران، بل و إننا يجب علينا أن لاننسى هنا الموقف المشرف لزعيمة المعارضة الايرانية و قائدة الشعب الايراني الى الحرية، مريم رجوي، في دفاعها و وقوفها الى جانب أهل السنة من أبناء الشعب الايراني و مايتعرضون له من ظلم على يد هذا النظام، الى جانب مواقفها النوعية الاخرى في الدفاع عن الاطياف و المکونات الاخرى للشعب الايراني بما يٶکد إن المقاومة الايرانية تقف صفا واحدا الى جانب مختلف مکونات الشعب الايراني دونما تفرقة أو تمييز وإن التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، الذي سيتم عقده في باريس في الثلاثين من الشهر الجاري، سوف يتناول هذا الموضوع ويٶکد عليه بما يثبت إن هذا النظام هو نظام إجرامي يستهدف الجميع دونما إستثناء وإنه لاحل هناك إلا بإسقاطه.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن