كنز الحزن

ناس حدهوم أحمد

2018 / 4 / 15

لدي كنز من الأحزان ودخيرة هائلة من الحنين يفوق كل الفصول بشتائها وخريفها وربيعها وصيفها . لدي شوق جارف للذكريات مع بقايا من أحلام . يخنقني الحب والهيام للأحباب فأموت وأحيا في كل اللحظات والساعات.
والتاريخ كله لا يكفيني والدنيا لا تسعني . أحلم وأحلم وأحلم لأنسى خوفي من الحياة والموت . أسمع الأصوات في الصمت . أشارك قلبي مع أشجار المساء وروحي أدمجها في ينابيع الجرح . ثم أطير نحو الأثير .
لأحدق في الأعالي مع السماويات ولأراني هناك مع الأطياف اللامرئية . وأنتحب مع النجوم ناسيا وعيي المهمل بين زوايا الرموش . مشاعري كالثلج المتجمد ناصعة في البرق أحيانا وأخرى تسيل ساخنة كدموع الوجع في
الصهد . لا أدري كيف أعيش ولا متى أموت . الأفكار تحضنني كما تحضن الأزهار عبيرها في الريح وأذوب في أوتار الألحان كما يذوب العسل فوق اللسان . تبهرني البحار والمحيطات . الأنهار والساقيات . أعشق الليل
والقمر والصباحات المشرقة والأطيار المموسقة وسناء الشمس المبتسمة وجماليات الطبيعة العدراء . ثم ألج بساتين الكون الراقص في صحو الخيال والذرر المتحركة . ورفرفة الفراشات الزاهية و العائمة . ثم إني أصلي
وأتلو قصائدي الحالمة في طقوسي المنسية . كل الأزمنة لا تكفيني كل الأمكنة لا ترضيني . جل الحقائق لا تقنعني . فلا أستطيع أن أصدق أنني موجود . كما لا أصدق أبدا أنني غير موجود . تصفعني الأسئلة عمن أكون إذن ؟ لا هي
تجيبني ولا أنا أسمعني . فأشتعل لأحرقني . وأحاول أن أنسى أنني مجرد قطعة ثلج لا تملك أن تموقعني .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن