مقارنه فاضحه لحقيقة الأسلام

حسين الجوهرى
cygohary@yahoo.com

2018 / 4 / 5

مقارنه فاضحه لحقيقة الأسلام.
حسين الجوهرى.
----------------------------

لو عدنا لبدايات الديانتين المسيحيه والاسلام سيتضح لنا الفرق بينهما من الزاويه اللى تهمنا. زاوية المنفعه لحياة اتباع كل منهما.........فرق, بعد توضيحه سيستطيع الأعمى أن "يراه".
.
فى اعالى صعيد مصر حوالى 150 م (فى مأمن نسبى من بطش الرومان محتلى مصر فى هذا الوقت والمتمركزين فى شمال واديها) ناس سمعت (وفقط ولا شافو معجزات ولا حاجه) عن النجار فى هذا البلد البعيد ومن زمن بعيد الذى أوصى "أذا أردتم السعاده لانفسكم وايضا لأنشاء مجتمع سوى أحبوا احدكم الآخر". استهوت بعضهم الفكره. وجدوا فيها مايحقق مصلحتهم لما تتضمنه الوصيه من مفهوم "المساواه" بين الناس. كانت المساواه هى المبدأ الناقص من معتقداتهم والتى كانت, فيما عدا هذا النقص, ناجحه وكافيه الى حد كبير. وهبْ (طواعية بطبيعة الحال) بدءوا يعتنقوها والاتنين بقوا عشره والعشره ميه والميه ألف وهكذا. فطن الرومان لما يجرى بعدما انعكس أعتناق الأعداد الكبيره من المصريين للمسيحيه على التمرد ورفضهم لدفع الضرائب. جاءهم الرومان عندئذ بالكرابيج وبالسيوف و"بموتك منك له لو اتبعت هذه الوصيه".....دى لقطه.
.
نشغل الشريط لقدام تقريبا 400 سنه. نفس الناس (المصريين) جاءهم آخرون بالسيوف أيضا والكرابيج لكن برسالة معكوسه هذه المرّه "بموتك منك له لو لم تعتنقوا الأسلام".
.
والآن أيها السيدات والساده لا يلزمكم أبدا الذهاب الى نصوص العهد القديم ولا الجديد ولا القرآن لكى تدركوا الفرق بين المعتقدين من زاوية مصالح الناس.



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن