إلى المغيبين من شباب الكورد الفيلية

بهار رضا
bahar-reza@hotmail.com

2018 / 4 / 5

إلى تلك السنونوات التي انتظرنا عودتها ألف ربيع ولم نحصد إلا الخيبة، إلى المغيبين من شباب الكورد الفيلية .
إلى الذين لم يشنوا الحروب ولم يمطروا سموماً على بساتين التين والزيتون، الذين لم يصهروا نجم الأمنيات كي يصنعوا منه أبواباً للسجون، ولم يخطفوا حبل النط من أطفال الحارة ليشنقوا به ابائهم ، إلى الذين اختاروا السكون بين يدي الجلادين وقايضوا أرواحنا بأرواحهم . أكتب إليهم، إلى ذلك الإيثار الذي يجردني من أنانيتي ويجعلني اتذكرهم لا من خلال فقدي وحزني ولا من خلال فقد وحزن أمهاتهم وحبيباتهم بل من خلالهم، من خلال كل أشياءهم المبتورة، أعمارهم المبتورة ، تحصيلهم الدراسي المبتور ،حكايات غرامهم المبتورة، أحلامهم المبتورة، قراناتهم التي لم يعقدوها وأطفالهم الذين لم ينجبوهم، كل النوروزات التي لم يحتفلوا بها ، كل فرحة لم يشاركوا فيها، كل أمسية صيفية لم يتسامروا فيها وكل بطيخة حمراء لم يأكلوها ، كل سيجارة لم يدخنوها ، كل مباراة لكرة قدم لم يشاهدوها ولم يشجعوا فيها فرقهم المفضلة، وأتساءل كيف كانت ساعاتهم في سجن الجلادين؟ هل كانت زنزاناتهم باردة ؟ حارة ؟ هل كانوا جياعاً ؟ ماذا كانوا يفترشون ؟ بماذا كانوا يفكرون ؟ هل كانوا خائفين ؟ مشتاقين؟ للأم أم للحبيبة ؟ أم للأمسيات الشتوية ودفيء العائلة ؟ أفكر في ساعاتهم الأخيرة، هل كانوا يعون بأنها الأخيرة ؟ من أغمض أعينهم ؟ من غسَّلهم ؟ من كفَّنهم ؟ هل دفنوا باتجاه القبلة ؟ أم توارى الله وبيته ساعتها ؟ كنت أتمنى ان يكون درويش صادقاً عندما كتب ( إن النهاية أخت البداية فاذهب تجد ما تركت هنا في انتظارك ).



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن