الرؤوس الكبيرة تتناطح

يوسف حمك
yusif.hamak59@gmail.com

2018 / 3 / 23

بئس الثورات التي تتدعي التغيير في ظاهرها ،
بينما في الجوهر تحاول العودة إلى الأصول الكهفية التي لازالت رواسب موروثاتها عالقةً في الأذهان .

ثوراتٌ تخلو من أي مشروعٍ فكريٍّ ثقافيٍّ اجتماعيٍ اقتصاديٍّ .
فغاياتها انتزاع السلطة ،
و افتراس العباد ،
و الاستحواذ على كل مقدرات الوطن و مخزوناته .

ألا ساء كل الحركات التي استوردت مشاريعها من الخارج ، و غذتها بتفتيت الوطن رهناً ،
و بهزيمة الشعب و تشتيته ، لئلا يستعيد أنفاسه ، و يفشل في الوصول إلى الضفة الأخرى ، و يعجز من إنتاج نفسه .
مهما حاول شطب تلك الإساءة أو محوها .
فشرخ النفس عميق الجذور ،

الثوار و المجاهدون مرتزقةٌ ، و فضاؤهم مخترقٌ
و على دعائم التبعية قائمٌ ، و لأوامر الخارج ممتثلٌ .

المناخ ليس له فصولٌ ، سوى فصل العنف السلطويِّ .
و الوضع هشٌ ، و الواقع ملتهبٌ يفجر حروباً تبتلع البشر و الحجر .

لا خيار للنخب السياسية إلا الخوض في مغامرات الجنون .
رغم المكابرة ، و عدم الاعتراف بالفشل ، و الرزوح تحت وطأة الهزيمة ، بتغليف السواد تزويراً للحقائق .

الفكر مختطفٌ محاصرٌ ، و الوعي ممزقٌ ، و الشعور بالعجز شبه دائمٍ .
ليس للنخب وجودٌ ، فحضورهم أجسادٌ بلا أرواحٍ أو عقولٍ .
و كل شيءٍ بالخارج مرتهنٌ .
و يبقى الجميع على ظمئه بترقب ما ينهمر عليهم من عصارة نتائج نهائيات مسابقة تناطح رؤوس الكباش ، لمعرفة تغيير وجه المنطقة من خلال تعديل الخرائط القديمة ، أو رسمها من جديدٍ .



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن