في رِحَابِ الإيمَان ..!

زكريا كردي
zakariakurdi@hotmail.com

2018 / 3 / 20

كتب الأديب والمُفكر اللبناني جبران خليل جبران 1883 في " العواصف " : من لا ينظر بعين الايمان لا يرى إلا الضباب والدخان .
لكن ما هو الإيمان وما دوره في حياة الإنسان ..؟ وهل الإيمان بأمر ما أو بفكرة أو عقيدة ما له وجه واحد ..؟!
للحق ، أنا أخال - باحثاً وليس جازماً - أنّ الإيمان بأيّة حقيقة يتأتى على نوعين :
النوع الأول هو الإيمان الجيد :
وهو الإيمان الذي - أظنه - يترك بين العقل والأمر الذي يُؤمن به ، براحاً ليناً و معقولاً من الحُريّة ، مما يُتيح للعقل الشاك والمتسائل إعادة النظر فيما آمنَ واعتقد ، و يترك لقدراته الذهنية الإمكانية الفاعلة والدائمة في تصوّر غياب تلك الحقائق الجديدة والمكتسبة.
و يُمكّن الذهن من إمتلاك المقدرة على الإحاطة بها ، والربط معها وفيما بينها في شتى الأحوال والظروف .
والأهم – في إعتقادي – أن هذا النوع من الإيمان يفتح في فهم المؤمن باب المراجعة الدائمة للعلاقة مع الأفكار الجديدة ، و أيضاً مع أية عقيدة يراها مناقضة له ، و تجد صاحبه ينظر بعين التسامح والرغبة بالفهم مع أية فكرة غريبة قد تصادفه ، أي أنه لا يسمح للأفكار التي أن يعتنقها مهما كانت مقدسة أن تسلبه وعيه أو تسكن إدراكه كليّة بالمُطلق .
بمعنى آخر ، أن الإيمان الجيد هو الإيمان الذي يدفعك دائماً إلى تفعيل مكامن إنسانيتك ، ويُحرك في عقلك آلاف الأسئلة باستمرار ، ويجعل من عقلك الحر عدواً لدوداً ( للدوغمائيات ) أو القوالب الفكرية الثابتة .. وبالتالي هو يُشكل من بصيرتك المتأنية (ديناميات) فعاليات متفاعلة مع الواقع المحيط ، كي تبني لذاتك مستقبلاً ودوداً مع الحياة ، وتمد من قلبك جسراً رحيباً مشرعاً لحب الإستفاضة في الطلب والشغف بكل جديد مكتشف .
هو الإيمان الذي يكون فيك ليجعل منك إنساناً مميزاً يحب الحقيقة أكثر فأكثر ، و يصنع منك وجوداً إنسانياً خيراً يسعى لأن تكون له حرية أوسع و وعياً أكبر ..
وأما النوع الثاني فهو الإيمان الرديء :
و هو الإيمان أو الاعتقاد بالمطلق بدون دليل بصحة أشياءٍ لا مثيل لها يقولها شخص جاهل ، أو توصلها إليك أداة اعلامية ما ، أو يصرخ بها عليك منبر خطابة ...الخ
وهذا النوع من الإيمان لا يكتفي – عادةً - بإعطائك كل الأجوبة التي تريد فحسب ، بل و يدأب على حجب عنك دهشة السؤال ، وتخدير عاقليتك أو إرباكها من خلال الكم الهائل من المعلومات المُنجزة والصور المدروسة التي يفيض بها ..
وقد كتب مرة الطبيب " شبلي شميّل" في كتابه الذي ضمّ مجموعة مقالات ". مما نشره في " المقتطف والهلال".
عن الايمان الأعمى قائلاً : الإيمان الأعمى يشدّ بالإنسان كي يبقى مشغولا عن حاضره بماضيه ، منصرفاً بما لا يجدي عن البحث فيما يجدي ، حالماً بجناتٍ تجري من تحتها الأنهار ، تاركاً الاعتناء بجنائن أرضه المليئة بالخيرات ، منتظراً الحصول على جنات ما بعد الممات..
و رأى العالم " شميل " صاحب كتاب " فلسفة النشوء والارتقاء أن هذا الايمان الأعمى هو إيمان ماضوي ، ( أي أن صاحبه يكون مسرفاً في الإقتداء و الإهتداء بالماضي ، إلى درجة يمشي فيه العقل دائماً ملتفتاً إلى الخلف ..)
بمعنى أنه الإيمان الذي ترتكز عليه الأديان بكابوس أساطيرها ، أي المنظومات الفكرية التي تقوم على الايمان المطلق الرديء البعيد عن الحقائق الراهنة والمبادئ العلمية والنواميس الطبيعية ....
و هو يسعى بإصرار بالغ لأن يشيدُ في أعماقك سدوداً من الكراهية نحو الأخر المختلف ، ويعمل قدر المستطاع على أن يكوّر وجودك في طاعة عمياء للمُطلق الذي يفهمه و يُروّج له ، وهو لن يسمح لك مطلقاً بأن تمدَّ عنق عاقليتك كي تعرف الحق ، ولن تجد بصيرتك الشاكة منه أو المتمردة على أبسط البسائط من أفكاره أو طقوسه ، إلا سيفا مشهوراً يجزّ به وجود الإنسان وحرياته ، ليحوّله إلى عبدٍ خانعٍ خاطئٍ مستغفرٍ ، بل و جاهلٍ قاسٍ يسكنه الخوف من خطايا لا يعلم متى سيرتكبها ، ومؤمن متوحش لا يعرف وجوده الإنساني الرحمة ، ولا تصل مداركه إلى ضفاف الألفة و المحبة ..
صفوة القول : الإيمان الرديء هو إيمان يصنع الموت و يكاثر الأشرار
أما الإيمان الجيد فهو الإيمان الذي يأتي للإنسانية الحقة بالحياة والابتكار ..
للحديث بقية ..



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن