العاشق في سره

جلال حسن
jalal.hasaan3@gmail.com

2018 / 3 / 12

1
القطارات لا تعبأ بالرحيل
ولا تلتف للوداعات
كذلك المراكب
لكن هذه الأصابع
كلما أخفيها تحت ثنايا القميص
تخرج عنوة عني، وتصرخ!
***
2
الصدفة وحدها جمعتني بكِ
فالتقينا في المكان الخطأ
كان يمكن أن التقيكِ قبل سنين
لكنه الزمن الخطأ
فلا الصدفة كانت صائبة
ولا الحظ كان عاقلا.
***
3
بذهول
أنظر الى جفاف الدمعة
أنا الذي بكيت كثيرا في الغياب
لا ألوم أحداً
لكني اتألم على الذي ترك سيل الدموع
يغرق فوق يباس الخدين
***
4
حاولت نسيانكِ
وتمرنت على دروب الوداع
لكن كلما خاصمت نفسي
احتاجكِ للتصالح
مرة بيني وبيني
ومرة بيني وبين ذكراكِ
هكذا يتوقف النسيان
فالقلب غابة مشتعلة
تلهج باسمكِ
تحت لافتات الحرائق.
------------------------



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن