لماذا انا ؟؟؟؟

البدراني الموصلي
badranyninavah@yahoo.com

2018 / 2 / 25

لماذا .. انا ؟؟؟
البدراني الموصلي

سؤال يجب ان لا يقل اهتماننا به اكثر من ...
( ان اكون , .. او لا أ كون ؟؟؟ )
لماذا ؟؟؟
لأنني سأكون , وبالتأكيد سأكون.,
ان لم يكن اليوم .. فغدا على ابعد تقدير .
لماذا ؟؟؟
لا اقول مثل كثير ممن يكذبون
( بأنني عراقي وعمري سبعة الاف سنة )
وأنني اسلمت قبل الف واربعمائة عام
وانني اشهد ان محمدا رسول الله
وان رسول الله هذا
ترك خلفه اربعة من الاخوة الاعداء
مات منهم اثنان حتف انفيهما
ومات منهما الاثنان الآخران نحرا كالخراف .
لن اقول مثل هذا الهذر الذي لا يغني ولا يسمن من جوع .
بل سأقول بأنني الانسان .
ولأنني اعيش على ارض
لم تدمر حتى البراكين البكماء
مثلما دمره نزلاء هذا الوطن الغرباء عنه
بعد غياب طويل
درسوا فيه الانسان
لكنهم فعلوا العكس تماما
سأقول لكم جميعا ...
لن يجمعنا معا سوى الانسان .
في ذات يوم قلت بأنني لم اكن ابن حواء وآدم ..
وها انا اقول _ مرة اخرى _
بأنني لست ابنا لحواء وآدم
فقد ارتكبا الخطيئة الاولى
بل الجريمة الاولى
وربيا ولديهما ان يكونا مجرمين
لن اعيد
بل اطلب ان يصحو جزء من عقولنا
ليفهم ما اقول .
انا هو الانسان .
قال الشاعر ( كن ابن من شئت ولتكتسب ادبا )
انا ابن من ؟؟؟؟
لا أحد
انا ابن امي وابي
الصادقين , الطاهرين . المؤمنين بكل الاكاذيب
التي استمعا اليها
لكنهما بقيا طاهرين .
ما الذي اكتسبناه بعد 2003 ؟؟؟؟؟
هل اكتسبنا بول برايمر ,
وقد كتب دستورا لدولة عمرها سبعة آلاف عام
ودولته
التي جاءنا منها
لم تتجاوز الاربعمائة عام ...؟
هل اكتسبنا كونفوشيوس ( الجعفري )
الذي ينظر للآجلة قبل ان يفهم العاجلة
وهل اكتسبنا ذلك الوجه القبيح للمالكي
الذي لايعلم اين هو ؟؟؟
وهلم جرا
عمائم مقتدى الصدر وعمار الحكيم والصغير
هل اجهدوا انفسهم في لف عمائمهم
ووضعها على رؤوسهم الخاوية ؟؟؟
ام ان هناك نساءا يفعلن لهم ما يشاؤون ؟؟؟
كلهم كاذبون ولن ينالوا من الثواب
الذي انتظره انا من الله
حبة رمل واحدة .
نعود الى الحقيقة المؤلمة
ان اكون او لا أكون ؟؟؟
نعم
سأكون .... فأنا الانسان
واين موقعي ؟؟؟
انه العراق الذي كنس العشرات منهم
والمئات منهم جعلهم احذية لهم
يحتارون هل يقدمون اليسرى ام اليمنى
عندما يدخلون الى المرحاض
اقول لهم لا مشكلة في هذا
ان كانت اليمنى
او اليسرى
فأنتم بأكملكم
في المرحاض .
واليه ترجعون .....



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن