الغناء النوبي والمطربة جواهر

مازن المنصور
mazen_flaminco@yahoo.com

2006 / 3 / 5

( الغناء النوبي والمطربة (جواهر
موسيقى منطقة النوبة بين مصر والسودان وهي من آجمل آنواع الموسيقى الآصيلة ، وتعيش القبائل النوبية الثلاث ( الفاجيكي ،الماكينز ،الماتوكي ) بين آسوان ووادي حلفا جنوبا قبل تهجيرهم لبناء السد العالي . وهم ينحدرون الى سكان وادي النيل من قدماء المصريين وكلمة ( نوبا) معناها أرض الذهب باللغة المصرية القديمة ولدى النوبيين ثلاث لغات هي ( ألآن ، الرطان ، النوبي ) والشعب النوبي من أكثر الفئات حفاظاً على موسيقاهم الآصيلة وعاداتهم وتقاليدهم وهم شغوفين بالفنون وهذا مانشاهده في فن الرسم الذي يملأ المنازل بالرسوم وكذلك حبهم للغناء والرقص ومصاحبتهم للغناء بالات الدفوف والطنبورة ، واستعمالهم السلم الخماسي في موسيقاهم ثم استعمل السلم السداسي ( ذو التونات الكاملة) ثم سلالم ذات الربع التون والنوبييون لايعرفون الخلاعة في الغناء ، ومن الاغاني المعروفة لديهم هي
النميم) حيث يجلسون المغنون في دائرة ويغنون بالتبادل مع مصاحبة الكورس والات الايقاع )
وفي إحدى الاماسي الفنية التي جمعتنا بالعاصمة النرويجية أوسلو في مهرجان
(Oslo world music festival internashenal) اوسلو ورد ميوزك العالمي بالمطربة جواهر في عام 2005 وكان للحضور الكبير الذي شهد الامسية الفنية والتي Cosmopoliteغصت بها القاعة الكبيرة لمسرح
وكان التجاوب من قبل الجمهور النرويجي والعربي بالرقص والتصفيق على غناء الفنانة جواهر وخاصة عندما آدت الأغنية السودانية المحبوبة للجمهور العربي للفنان الراحل سيد خليفة المامبو سوداني ... في روحي وكياني ) التي استحسنها الجمهور ورددها لسهولة لحنها وأيقاعاتها الراقصة مع خفة دم المطربة وهي تؤديها برقصاتها السودانية الجميلة .
جواهر . هي جمع جوهرة . ومعناها الحجر الكريم او الدرة الثمينة . وهي حقاً جوهرة الشعب السوداني ...
بدأت حياتها الفنية وهي في عمر الرابعة عشر وكانت طالبة في المرحلة الابتدائية في مدينة بورتسودان من خلال مشاركاتها في الآحتفالات المدرسية . وبعدها التحقت في المركز الفني ( أبو حشيش) وأكملت دراستها الثانوية العامة وحالياً بصدد دراسة الموسيقى .وأنتقلت من السودان الى مصر عام 1995 لغرض صقل موهبتها الفنية وكذلك لوجود شركات الانتاج الفني المتخصصة بالموسيقى والغناء .
الفنانة جواهر هي الفنانة النوبية السودانية . ولدت من والد نوبي من مدينة دنقلا شمال السودان ثم آنتقل والدها الى بورتسودان في شرق السودان في فترة الستينات . وكان لآصلها النوبي الآثر الكبير في الغناء باللهجة المصرية . ولها طريقتها الخاصة في الغناء ، وكذلك في أختيارها الكلمات واللحن . وهي صاحبة أمكانيات صوتية عالية ، وصاحبة صوت مميز . حقاً انها جوهرة فنية . من خلال إدائها التلقائي وصوتها الشجي والموهبة التي تمتلكها هو سبب نجاح اغانيها وحب الجمهور لها ولديها الموهبة الكبيرة لآطراب الجمهور مما يجذب الجمهوراليها ، وكذلك مما تتميز به من اللون الغنائي الجديد والرقصات السودانية المميزة التي توديها اثناء الغناء التي جذبت العديد من الفتيات النرويجيات بتقليدها في حركاتها ورقصاتها اثناء الحفل .
تعتبر أغانيها مزيج بين الغناء النوبي والغناء الصعيدي ولكن ( بلكنة سودانية ) وتتخذ من السودان
اللكنة والخماسي ، ومن الصعيدي والغناء المصري والشرقي ، وهذه تعتبر توليفة بين كل تلك الالوان وهو لون جديد قدمته لجمهورها. لقد حققت نجوميتها الفنانة جواهر بالعاصمة المصرية القاهرة ويعتبر نجاح أول أغنية لها في مصر هي أغنية أسمريكا وغنتها باللهجة المصرية .
وأستطاعة من خلال موهبتها الفنية ان تنفذ الى الفضائيات العربية بصوتها الشجي وأغانيها الجميلة . مما قامت كثير من شركات الانتاج الفنية التعاقد معها وسجلت لها كثير من الآلبومات الغنائية وكذلك أنتجت لها أغنيات مصورة على طريقة الفديو كليب ولها عدة مشاركات في مهرجانات عربية واوربية عالمية واشهرها في تونس مهرجان بنزرت الدولي ومهرجان سوسة وكذلك مهرجان اوسلو ورد ميوزك العالمي
(Oslo world music festival ) في العاصمة النرويجية اوسلو
http://www.world-music.no/Artist.asp?idArtist=1100
وكذلك مهرجان ( Re:ORIENT) العالمي في العاصمة السويدية ستوكهولم والتي فازت بجائزة أفضل مطربة في المهرجان بعد مشاركتها مع مجموعة من المطربين
من جميع دول العالم وقد قامت بنشر الغناء والتراث النوبي في الساحة العربية والعالمية بحضورها الواسع وذكائها الفني المتميز...

ختاماً لاأعرف كيف يمكن أن اعبر عن سعادتي بتلك الامسية الجميلة والتي اثبتت للشعب النرويجي والاوربيين نحن أصحاب ثقافة وموسيقى وغناء وليس كم يصوره لهم اعلامهم عن العرب والمسلمين ...
تمنياتي للفنانة جواهر والمزيد من التألق والتفوق والارتقاء أكثر فأكثر بفنها وأهتماماتها الانسانية الجميلة التي أظن أن الانسانية تحتاج للكثير منها ليعم السلام والخير والمحبة والعدل بين البشر .

وشكرا لك على مامنحتينا أياه من سعادة في امسيتك الجميلة ...



الفنان
مازن المنصور
Oslo. Norway
www.mazenguitar.com



http://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن